عاجل

ردود فعل بعض السياسيين على نتائج الاستفتاء التاريخي لاسكتلندا

تقرأ الآن:

ردود فعل بعض السياسيين على نتائج الاستفتاء التاريخي لاسكتلندا

حجم النص Aa Aa

الحدث التاريخي المدوي الذي شهدته اسكتلندا والمملكة المتحدة البريطانية عموماً كان له ردود فعل عديدة.

“يورونيوز” التقت في لندن عدداً من رجال السياسة والخبراء البريطانيين، من بينهم النائب ليام فوكس عضو حزب المحافظين ووزير الدفاع السابق.

قال فوكس: “أظهرت اسكتلندا نفسها كملتزمة جداً ديمقراطياً، وهذا أمر صحي دوماً، وإن قامت الأحزاب في اسكتلندا بدورها البناء فإنها لن تحتاج للانقسام أو لتبادل الاتهامات أو للشعور بالمرارة، وهذا هو دوماً الخطر الناتج عن استفتاء من هذا النوع. لكن أريد أن أقول إنه رغم التقارير التي وصلت، وقد كنت في غلاسغو أمس، لم أجد هذا المستوى من العداء أو المرارة”.

أما النائب الأوروبي زعيم حزب الاستقلال المتطرف نايجل فاراج فقد دافع عن الإنكليز واعتبرهم منسيين ويحتاجون كالأسكتلنديين لاتخاذ قراراتهم الخاصة بشكل منفصل عن بقية المملكة. وأضاف: “السيد كاميرون نفسه كان مسروراً هذا الصباح لأن الوحدة تمت المحافظة عليها… لكنه قلق بشأن إنكلترا. أمضينا سنتين ونحن نتحدث عن اسكتلندا. لكن اليوم نتحدث عن إنكلترا. وإنكلترا كانت هادئة جداً وتصرفها حسن، لكن بصراحة عوملت بشكل سيء خلال طرح مسألة اللامركزية طيلة السنوات الثمانية عشرة الماضية”.

أما فيرنون بوغدانور الخبير في شؤون الدستور والاستاذ الجامعي فله رأي آخر: “من وجهة نظري، بدلاً من ارتجال دستور، حان الوقت لكي نحذو حذو بقية الديمقراطيات والحصول على دستور خاص مكتوب. ربما عام ألفين وخمسة عشر، الذي سيُحتفل خلاله بالذكرى الثامنة بعد المئة للميثاق الكبير “ماغنا كارتا“، سيكون نقطة هامة للبدء”.

وعود رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بإعطاء دول المملكة الأربع اسكتلندا وآيرلندا الشمالية وإنكلترا وويلز صلاحيات أكبر ستكون من مهام الحكومة الجديدة بعد الانتخابات المقررة العام المقبل.