عاجل

بعد استفتاء اسكتلندا صوت البرلمان في كاتالونيا على اجراء تصويت غير ملزم حول بقاء الاقليم الواقع شمال شرق اسبانيا تحت الحكم المركزي في مدريد، وفي تحد للحكومة صوت مئة وستة اعضاء لمنح رئيس كاتالونيا السلطة للدعوة الى استفتاء على الاستقلال، وعارض ثمانية وعشرين عضوا الاجراء المفترض تنظيمه في تشرين ثاني المقبل.
كارمن فوركادل القيادية بالجمعية الوكنية الكاتالونية وهي من المؤيدين للإستفتاء:
“ رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي عليه ان يفعل شيئا، مثل ما فعلت الحكومة البريطانية برئاسة كاميرون، ما اعنيه ان باستطاعته السماح للاستفتاء بدلا من ابطالها”. اليسيا سانشيز خاماخو رئيسة حزب الشعب في كاتالونيا تقول:
“ اليوم هو يوم حزين للاسبان وللديمقراطية، المصادقة على السماح للكاتالونيين بالاستفتاء غير القانوني ان ارادوا الانفصال عن باقي اسبانيا، هذا امر غير دستوري”. الحكومة الاسبانية تقول انها سترفع الامر الى المحكمة الدستورية التي ستنظر بالمسألة الثلاثاء المقبل، لكن رئيس الاقليم أرتور ماس يحضر لتنيظم الاستفتاء في التاسع من نوفمبر المقبل، مستلهما طريقه من استفتاء اسكتلندا، فهم يصرون على ان الخطوات القانونية لن تثنيهم عن مواصلة دربهم نحو الاستقلال عن إسبانيا.