عاجل

قمة نيويورك للمناخ: بان كيمون يدق ناقوس الخطر

تقرأ الآن:

قمة نيويورك للمناخ: بان كيمون يدق ناقوس الخطر

حجم النص Aa Aa

ثمة موضوع مشترك مهم جعل قادة العالم يجتمعون بهذا العدد غير المسبوق، إنه مشكل التغير المناخي.
القمة التي تعقد اليوم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك تهدف إلى أخذ التزامات من الدول تمهيداً للقمة الكبيرة في باريس نهاية 2015.

الضغوط على السياسيين في تزايد مستمر، فقد شهد يوم الأحد مظاهرات لم يسبق لها مثيل في الكثير من شوارع العالم. في نيويورك وحدها، تظاهر أكثر من 300 ألف شخص، منهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون الذي ينتظر من زعماء العالم أن يقدموا إعلانات جريئة.

مبعوثة يورونيوز إلى نيويورك إيزابيل كومار تحدثت إلى بان كيمون. رسالته كانت واضحة وبسيطة، فقال:

“يجب اتخاذ الإجراءات اليوم. فإذا لم نقم بما يجب اليوم، سندفع الثمن أغلى. علينا أن نترك الأرض صالحةً للأجيال القادمة، بيئياً واجتماعياً واقتصادياً. هذا العالم هو عالمنا والأجيال هي ذريتنا. ستكون لنا مسؤولية أخلاقية وسياسية.

الأضواء متجهة نحو الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لشحذ الهمم، و لنسيان الإخفاق الذي عرفته قمة كوبنهاغن منذ خمس سنوات. الهدف الرئيسي للقمة هو تخفيض درجتين في الحرارة، مقارنة بما كانت عليه في فترة ما قبل الصناعة.

ولكن الوصول لتحقيق هذا الهدف لا يبدو يسيرا. فالأرقام المنشورة منذ ثلاثة أيام لتقرير مشروع الكربون العالمي، تشير إلى أن ارتفاع نسبة انبعاث الغازات الدفيئة بـلغ 2.5 في المئة للعام 2014، أي وصلت إلى مستوى قياسي يقدر بـ37 مليار طن في أرجاء المعمورة.

وبهذه الوتيرة، حسب التقرير، فإن الإنسانية تكون قد اسنفذت في 30 عاماً الحصة المتبقية لانبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون، لذا وجب تحديد الاحتباس الحراري في درجتين حراريتين

صحفية يورونيوز إيزابيل كومار تقول:

“الشيء الذي يمكن أن يكون مثيراً للقلق، هو أن قادة ثلاث من أصل أربع دول الأكثر تلويثاً : الصين والهند وروسيا لن يحضروا قمة المناخ”.