عاجل

تقرأ الآن:

أكراد سوريا يفرون إلى تركيا هربا من بطش داعش


سوريا

أكراد سوريا يفرون إلى تركيا هربا من بطش داعش

لم يجد الأكراد إلا الفرار من القرى السورية التي يقطنونها والتنقل إلى تركيا.
عشرات الألاف هربوا من منازلهم في سوريا أمام تقدم عناصر ما يعرف بالدولة الإسلامية، التنظيم الذي سيطر على عشرات القرى الواقعة على الجانب السوري من الحدود مع تركيا.
أعداد اللاجئين السوريين في تركيا، تتزايد يوما يعد يوم، ما جعل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تدق ناقوس الخطر:

كارول باتشيلور “لا أعتقد أننا على مدار ثلا ثة أعوام ونصف العام التي مضت رأينا عبور مائة ألف شخص في يومين، بل نحن نقترب من واحد فاصلة ستة ملايين لاجىء، وحاليا تدفق أكثر من مئة ألف، وبصراحة نحن لا ندري أين ستصل هذه الأرقام، كما أننا لا نعرف ما يخبئه لنا المستقبل”.

السوريون الأكراد الذين فروا من مدينة عين العرب التي يسميها الأكراد كوباني، سردوا حقائق مروعة عما يقوم به عناصر التنظيم من قطع للرؤس وسبي وغيرها. جرائم أجبرت السوريين على المغادرة للنجاة بحياتهم لا سيما وقد قام أئمة بعض المساجد بتنبيههم بالخطر المحدق بهم.

لاجىء لا يزال تحت وقع الصدمة:

“ لقد استولوا على بيوتنا وقاموا بخطف بناتنا، هل هم حقا مسلمون؟ وعن أي إسلام يتحدثون؟ إنهم يقطعون الرؤوس، جئنا إلى هنا بحثا عن مكان آمن”.

في سوريا سيطر التنظيم أيضا على أربع وستين قرية واقعة حول مدينة عين العرب وكان ذلك باستخدام أسلحة ثقيلة وفق ما يؤكده هذا الكردي:

تنظيم الدولة الإسلامية، جعلنا نشعر بالذعر، لقد تركنا منازلنا وكل ما نملك وهربنا برفقة عائلاتنا وأطفالنا. كل ما نملكه تخلينا عنه، حتى محلاتنا التجارية ووظائفنا وذلك بسبب قسوة هذا التنظيم. لقد تم قصفنا، طائرات حربية أتت أيضا “.

وبينما يواصل ألاف اللاجئين التدفق إلى الأراضي التركية، أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أنها تحصلت على الربع فقط من مبلغ 385 مليون يورو الذي كانت قد طالبت به لمساعدة اللاجئين المتواجدين في تركيا.