عاجل

مثل اليوم ألكسندرو فيسينسكو الجنرال المتقاعد الذي كان يدير سجن رامنيكو سارات في جنوب شرق رومانيا أمام محكمة الاستئناف في بوخاريست. وستدوم محاكمة فيسينسكو، البالغ من العمر 89 سنة، عدة أشهر بتهمة ضرب وتجويع وحرمان المساجين من العلاج الطبي والتدفئة خلال الخمسينات والستينات.

وتقول زوجة فيسينسكو: “لقد أرسلنا التقارير لتي وُقعت من قِبل فيسينسكو إلى المحكمة، وتحدث فيها عن العزل والظروف الصعبة التي يعيشها السجناء. ويمكن التأكد من هذا في الملف. زوجى لم يكن يتلقى الطعام لإطعامهم”.

فيسنسكو متهم بالإبادة الجماعية في سجن رامينكو سارت خلال فترة إدارته للسجن بين 1956 و1963 حيث عانى السجناء، ومنهم السجناء السياسيون، من ويلات الجوع والتعذيب، ما أدى إلى مقتل 14 سجينا على الأقل. ويواجه المتهم عقوبة السجن المؤبد.

ويقول أندري ميرار المدير السابق للمعهد الحكومي للتحقيق حول جرائم النظام الشيوعي: “الجريمة تبقى جريمة، لا يهم متى ارتُكبت. وهذه المحاكمة مهمة جدا بالنسبة للمجتمع الروماني، لأنها تُظهر اليوم حجم هذه الجرائم في ظل الحكم الشيوعي في الخمسينيات والستينات”.

محاكمةٌ متأخرة حسب عدد من السجناء السابقين وأقاربهم، لأنها تأتي في وقت تجاوز فيه المدراء السابقون للسجون سن الثمانين سنة.