عاجل

تقرأ الآن:

دقيقة صمت في فرنسا ترحما على إيرفيه دو غورديل...وأسف في الشارع الجزائري


فرنسا

دقيقة صمت في فرنسا ترحما على إيرفيه دو غورديل...وأسف في الشارع الجزائري

مقتل المواطن الفرنسي إيرفيه دو غورديل في الجزائر على أيدي جماعة مسلحة انتقاما من فرنسا على موقفها من تنظيم “الدولة الإسلامية” أثار حزنا عميقا في أوساط الفرنسيين وفي بلدة الضحية في الجنوب الفرنسي التي تم تنكيس الأعلام فيها والوقوف دقيقة صمت ترحما عليه.
على السادسة مساء حسب التوقيت المحلي وقف الجميع في مختلف جهات فرنسا أيضا للتعبير عن تأثرهم لهذه النهاية الصعبة والحزينة لـ: دو غورديل.

من بين الذين صدمتهم هذه النهاية الحزينة هذه المواطنة التيب تقول:

“اليوم، الجبال حزينة وفرنسا حزينة، والإنسانية حزينة. كان مهما بالنسبة إلينا الحضور إلى هذا المكان اليوم”.

غضب وأسف في الجزائر مما ارتُكِب في حق المواطن الفرنسي الذي كان في زيارة سياحية إلى جبال تِكجْدَة القريبة من العاصمة الجزائرية. وهذا ما عكسته الصحف والانطباعات.

كمال شاب من مدينة تِيزِي وَزُّو القريبة من المنطقة التي خُطِف فيها إيرفيه دو غورديل يبدو من هندامه وذقنه أنه شخص مُتديِّن. كمال قال متأسفا:

“الإسلام بريء من هذه الأفعال. الإسلام دين سلام. إنه أمر محزن”.

بعض المواطنين الجزائريين في منطقة تيزي وزو كانوا يحملون صورة الضحية في موقف تضامني ورافض لما حدث.