عاجل

إنه الحدث الرياضي الفردي النموذجي، رياضة الغولف ستصبح منافسة للفرق. بطولة تجرى كل عامين، لمدة ثلاثة أيام يدخل غمار المنافسة اللاعبون الإثنا عشر الأفضل في الولايات المتحدة الأمريكية و اللاعبون الإثنا عشر الذين تأهلوا إلى النهائي في أوروبا.

إذا لم تتكهنوا بعد فهي بطولة كأس رايدر للغولف، الطبعة ال 40 ستقام هذا العام في المجاز الأسطوري في غلين إيغلز باسكتلندا.

الماتش بلاي

خلافا لمعظم البطولات الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، كأس رايدر تجرى من خلال مبارايات البلاي أو ماتش بلاي، ما يعني أنه على كل لاعب أو فريق تسجيل نقطة لكل حفرة إذا كان حاصلا على درجة أفضل من خصمه.

كل مباراة تلعب من خلال 18 حفرة على حد أقصى، ولكن الكثير من المنافسات تنتهي قبل ذلك بكثير، ببساطة إذا كان فارق النقاط كبيرا جدا، ولم يعد هناك ما يكفي من الحفر ليعوض فريق ما تأخره.

كأس رايدر يعتمد على ثلاثة أشكال : الفوربالز والفورسومس، والفردي، ولكن ماذا يعني ذلك؟

الفوربالز

بالنسبة للفوربالز أي المنافسة الثنائية، يتنافس لاعبان من فريقين مختلفين مباشرة. كل لاعب غولف يلعب كرته الخاصة والنقطة تعود إلى الذي يقوم بمحاولات أقل من أجل إدخالها في الحفرة.

إذا أحرز لاعب من كل فريق أفضل نتيجة، سيتقاسم كل واحد منهما النقطة بكل بساطة.

الفورسومس

أما بخصوص الفورسومس، يقوم لاعبان من الفريق ذاته بالتناوب على محاولة تسجيل النقط.

لاعب يستهل المنافسة بالحفر المرقمة بالأرقام الزوجية، فيما يقوم الثاني بالتركيز على الحفر ذات الأرقام الفردية.

في كل حفرة، الثنائي الذي يحرز أحسن نتيجة يحصل على النقطة.

في اليومين الأولين، يكون هناك أربع مباريات فوربالز صباحا، وأربع مباريات فورسومس بعد الظهر، ما يعني أن بعض لاعبي الغولف لا يشاركون في فردي اليوم الأخير.

منافسات الفردي

اليوم الأخير من البطولة يعتمد على منافسات الفردي لتحديد نتيجة المنافسة.

خلال المنافسات ال 12 يجابه لاعب أمريكي نظيره الأوروبي.

أربعة وعشرون لاعبا، أو بعبارة أخرى جميع المشاركين في البطولة يخوضون غمار المنافسة هذا اليوم.

في نهاية كل لعبة، اللاعب أو الثنائي الفائز يضيف نقطة لصالح فريقه، وفي حال التعادل يحصل كل خصم على نصف نقطة.

فرق كأس رايدر تجمع الأفضل في عالم رياضة الغولف، دعونا نلقي نظرة على اللاعبين الرئيسيين في هذه النسخة الأربعين.

أبرز اللاعبين المشاركين في البطولة

المصنف الأول عالميا روري ماكلوري سيقود الفريق الأوروبي بعد موسم رائع توج خلاله ببطولتي غراند سلام.

أوروبا ستكون ممثلة بلاعبين مثل إيان بولتر الذي يطور مستواه خاصة عندما يتعلق الأمر برايدر كاب و لي ويستوود وسيرجيو غارسيا والاسكتلندي ستيفان غالاكر.

المنتخب الأمريكي يقوده بوبا ويتسون الفائز للمرة الثانية بماسترز أوغوستا في أبريل نيسان الماضي.

فيل ميكلسون سيشارك للمرة العاشرة، وسيعتمد عليه كثيرا بمعية جيم فاريك في غياب تايجر وودز.

وكما هو حال أوروبا أمريكا تضم في قائمتها ثلاثة ناشئين هم جيمي ووكر، وجوردن سبيث وباتريك ريد.

على الرغم من أن الولايات المتحدة تملك في رصيدها 25 فوزا، إلا أن أوروبا توجت بسبعة ألقاب خلال المنافسات التسع الماضية، بما في ذلك النسختان الماضيتان، بالاعتماد على أربعة من أصل ستة لاعبين مصنفين في المراكز الأولى عالميا كماكلوري وغارسيا وهنريك ستينسون وجاستين روز .

آخر مرة جاء فيها الأمريكيون للمنافسة في القارة العجوز كانت في العام 1993، آنذاك كان توم واتسون هو القائد.

هذا العام، فريق الولايات المتحدة الأمريكية لن يعتمد على خدمات لاعبه تايغر وودز الذي اضطر الى الانسحاب للمرة الثانية فقط منذ بداية مسيرته الرياضية بعد غيابه في العام 2008 وتزامن ذلك مع آخر تتويج لأمريكا بعد أربع خسارات.

هناك 28 نقطة سيتم توزيعها خلال الأيام الثلاثة. أوروبا وبصفتها حاملة اللقب تحتاج فقط إلى 14 نقطة للاحتفاظ بلقبها. في حين على أمريكا الحصول على 14 نقطة ونصف النقطة لتنتزع اللقب.

النموذج الحالي للاعبين يوحي لنا أن الأوروبيين بامكانهم التتويج باللقب الثالث على التوالي. ولكن الطبعات السابقة أظهرت لنا أنه يجب علينا أن ننتظر أي توقعات. لا شيء مضمون عندما يتعلق الأمر بمعركة الفوز بكأس رايدر.