عاجل

لسنوات ظل الحديث يسري حول الأزمة الاقتصادية وتداعياتها.
في كل مكان تقريبا اضطرت حكومات للرد من خلال تبني تدابير تقشفية.
سنبحث في مفاعيل التقشف على أوضاع أولئك الذين تمكنوا من الحفاظ على وظائفهم، ولكن دخولهم شهدت تقلصاً، بينما يكافح آخرون خارج سوق العمل من أجل تغطية نفقاتهم.

ذهبنا إلى أكثر بلد مضطرب في منطقة اليورو : اليونان، لدراسة كيف يمكن للناس هناك التكيف مع سداد القروض. ماذا يحدث إذا لم يملك المرء المال للسداد؟ وماذا يفعل إذا ما أوشك على خسارة المنزل؟

على الجانب الآخر هناك سوق الهواتف الذكية.
عملاق التكنولوجيا أبل، احتفل بمبيعات قياسية ولكن خللاً غير متوقع في الهواتف الجديدة طغى على كل شئ.

كل هذا في بيزنس ويكلي لهذا الأسبوع.