عاجل

الحكومة الروسية قررت السيطرة على شركة النفط التابعة للملياردير الروسي فلاديمير يفتوشينكو، حيث صادرت حصة مجموعته سيستيما القابضة. محكمة موسكو أمرت بالاستيلاء على حصة سيستيما في باشنيفت بعد يوم من رفض القاضي الإفراج عن فلاديمير يفتوشينكو صاحب سيستما، الذي يخضع للإقامة الجبرية للاشتباه في غسل الأموال خلال الاستحواذ على شركة النفط في عام ألفين وتسعة.
القضية أثارت مخاوف بين المستثمرين من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يفضل ما يعرف باسم “رأسمالية الدولة“، يريد زيادة التدخل في الاقتصاد الوطني، ضمن سعيه لمواجهة العقوبات الغربية التي فرضت بسبب الازمة في أوكرانيا.
على الرغم من أن يفتوشينكو الذي تصل ثروته إلى أقل من سبعة مليارات دولار أمريكي، بقي بعيدا عن السياسة، إلا أن القضية لها مقاربات كبيرة مع مصير ميخائيل خودوركوفسكي، الرئيس التنفيذي السابق لشركة يوكوس النفطية الذي سجن بتهم الاحتيال والتهرب من دفع الضرائب قبل عشر سنوات عندما اختلف مع بوتين.