عاجل

أكثر من ثلاثين شخصا يخشى أن يكونوا فقدوا حياتهم، بعد أن عثرت عليهم الشرطة اليابانية بالقرب من بركان أونتاکی، حیث لاحظت حالة لتوقف نبضات القلب لديهم، وذلك بعد يوم من ثورة البركان المفاجئ، الذي وجد إثره مئات الأشخاص أنفسهم محاصرين لساعات على قمة الجبل البالغ ارتفاعه حوالي ثلاثة آلاف متر، والذي يوجد بين محافظتي ناغانو وجيفو.

ويشارك أكثر من خمسمائة عنصر من فرق الطوارئ والجنود والشرطة في عمليات الإغاثة، لمساعدة عشرات المتنزهين العالقين بسبب ثوران البركان والعثور على عديد المفقودين.

وكان حوالي ثلاثمائة متجول يقتربون من قمة الجبل عندما ثار البركان ظهر السبت، وانبعثت من فوهته سحب الرماد والحجارة والبخار، ففر كثيرون منهم، لكن العشرات لم يستطيعوا النزول.
بعض الناجين يقول:

انهارت الصخور من البركان كوابل من البرد، لم نستطع التنفس، فقمنا بتغطية أفواهنا بالمناديل، كما أننا لم نستطع فتح أعيننا”.

وما يزال البركان يرمي بحممه متسببا في انبعاث الرماد مئات الأمتر نحو السماء. ويتوقع مراقبوا الزلازل تواصل نوبات ثوران البركان الذي يوجد في منطقة تعد إحدى المقاصد الأكثر شعبية للمتنزهين .