عاجل

تقرأ الآن:

أحدث جولات أثينا مع الدائنين الدوليين


مال وأعمال

أحدث جولات أثينا مع الدائنين الدوليين

جولة جديدة من الاجتماعات بين المسؤولين اليونانيين ورسل صندوق النقد الدولي والإتحاد الأوروبي، في سعي لتحديد وضع دين أثينا وشقائها المالي المزمن.

اللقاء هو أحدث استعراض للتقدم المحرز في اليونان بشأن الاصلاحات الاقتصادية، وللتحقق من نجاح البلاد في انهاء الاعتماد على قروضها، في ظل الخلافات حول تدابير قاسية مثل تسريح العمال في القطاع العام، وقضايا العمل والمعاشات التقاعدية، والإنفاق في القطاع الصحي.

موفدة يورونيوز في أثينا :

صندوق النقد الدولي شوكة كبيرة في خاصرة الحكومة اليونانية التي ترغب أن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي تأتي فيها إلى أثينا للتدقيق. مع فائض أولي فوق المستوى المستهدف، فإن الجانب اليوناني يحاول الابتعاد عن مزيد من المساعدة من صندوق النقد الدولي، ولكن الطريق لمثل هذا القرار لا يزال طويلاً.

الاقتصاد اليوناني حقق بالفعل فائضاً بواقع مليار وتسعمائة مليون يورو، فيما وصلت البطالة إلى مستويات قياسية طالت أكثر من ثلث السكان، وجاوزت نسبة واحد وخمسين في المائة من الجمهور الشاب.

سعي الحكومة اليونانية للانعتاق من قروض الإنقاذ لكل من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والتي بلغت مائتين وأربعين مليار دولار وتنتهي في ألفين وستة عشر، مبني على آمال عريضة في الأسواق.
أي خروج من قروض الإنقاذ يتطلب من اليونان استكمال إصلاحاتها، وتحقيق شكل من أشكال تخفيف عبء الديون، وأيضا العثور على تمويل خاص بها في الأسواق.
تمويل الاتحاد الأوروبي ينتهي في كانون الاول /ديسمبر، وحين ينتهي تمويل صندوق النقد الدولي في ألفين وستة عشر.
إذا ما افترقت اليونان عن تمويل صندوق النقد في نهاية ألفين وأربعة عشر، فهذا يعني التخلي عن اثني عشر مليار يورو.