عاجل

غمرت الفيضانات الشوارع والطرقات بمدينة مونبلييه جنوب فرنسا وفاض نهر ليز وتدفقت مياهه على ضفتيه، بعد ان سقطت امطار غزيرة استثنائية الليلة الماضية بكميات لم تشهدها المدينة منذ سنين وسجلت ثلاثمئة ملميترا في بعض المناطق ما دفع بالسلطات المحلية الابقاء على حالة التأهب. الآلاف من الناس علقوا وتقطعت بهم السبل خصوصا منطقة هيرولت التي تضررت بشكل كبير، وعلق اكثر من اربعة آلاف من قاطنيها .
وسارعت طواقم الصليب الاحمر والجيش الى تزويد المتضررين بالخيام والوجبات الغذائية، ونشرت السلطات اكثر من الف وخمسمئة من الشرطة ورجال الإطفاء لمساعدة العالقين في ستين منطقة باقليم ليرو القريب من الحدود الاسبانية.
يقول احد المتضررين:
“انا في الثالثة والتسعين، لم اشاهد يوما امطارا كهذه، المياه تدفقت وغمرت المكان، رأيت الجدار يسقط والمياه تجتاح كل شيء، انظر ماذا حل بأثاث منزلي”.
الحكومة الفرنسية اعلنت مناطق ضربتها الفيضانات بمناطق كوارث طبيعية، بعد ان امضى السكان ليلتهم في ملاجىء بسبب تساقط الامطار الاستوائية.
تقول هذه اليدة التي علقت بسبب الفيضانات: “حدث هذا فجاة، المياه غمرتنا، قمنا بدفع سيارتنا التي طافت، بعض الاشخاص قاموا بمساعدتنا لوضع السيارة على الجسر”.
نحو خمسمئة مسافر علقوا الليلة الماضية بمطار مونبيليه وتحولت قاعة للموسيقى كمأوى لحوالي الف طالب فيما قضى المئات من المسافرين برا ليلتهم نائمين بالقطارات بعد ان غمرت مياه الفيضانات السكك الحديدية.