عاجل

بيانات من وزارة العمل أظهرت ارتفاع عدد العاطلين عن العمل المسجلين في اسبانيا بنسبة صفر فاصل خمسة وأربعين في المائة في أيلول/سبتمبر من آب/أغسطس، وهي الزيادة الشهرية الثانية على التوالي بعد ستة أشهر من التراجع.
اسبانيا خرجت ببطئ من ركود ضربها لفترة طويلة هذا العام، لتصبح واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في منطقة اليورو، ولكن التوسع لم يفعل شيئا يذكر للحد من ارتفاع معدلات البطالة.
عدد العاطلين عن العمل المسجلين في أيلول/سبتمبر غالباً ما يتأثر بعقود الصيف الموسمية، حيث ارتفع جمهور العاطلين تسعة عشر ألفاً وسبعمائة وعشرين وحدة، وترك 4450000 شخصاً بدون عمل.