عاجل

تقرأ الآن:

شهادات نساء اختطفن على يدي داعش


العراق

شهادات نساء اختطفن على يدي داعش

ادى بطش تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام في محافظة نينوي الى نزوح الآلاف من المسيحيين واليزيدين الى جبل سنجار، تحكي عمشة المرأة اليزيدية وهي تحمل صغيرها عن قصة اسرها من سنجار على يدي مسلحي داعش وارسالها الى الموصل قبل ان تنجح بالفرار بمساعدة عدد من الشيعة خلال الليل حسب قولها.
“كل امراة يزيدية تنقلت بين عشرة رجال من داعش تم بيعنا بعشرة او اثني عشر دولارا، من يقبل هذا السلوك، هل يرضى الله هذا التصرف؟ من العار ان تغتصب النساء، لكنها عندما تغتصب من عشرة ذكور،،، ماذا يعني هذا؟ هؤلاء حيوانات، ليسوا بشرا، بسببهم انا خائفة دائما”.
امراة يزيدية اخرى تروي فظاعات داعش وكيف كان مسلحو التنظيم يلاحقون من يحمل هاتفا جوالا او يتحدث به.
“بعد ثلاثة ايام تحدثت مع امي، قامت بدفن هاتفها الخلوي حتى لا يلقاه احد، لان الجهاديين كانوا يبحثون عن الهواتف ووجدوه، وعندما يجدوا هاتفا يقتلون صاحبه، اعتقد انهم وجدوا الهاتف الجوال لشقيقتي لانها لم تتصل لمدة اثني عشر يوما”.
مصادر برلمانية عراقية ذكرت ان داعش يحتجز اكثر من ستمئة امراة من الطائفة اليزيدية في مكان مجهول، وطالبت الجهات الدولية تكثيف الجهود لاغاثتهن والعالقين في جبل سنجار.