عاجل

أسماء وعناوين وأرقام هواتف ومعطيات بريد إلكتروني لنحو ثلاثمائة وثمانين مليون من المودعين، تعرضت للخطر، بعد استهداف القراصنة لأنظمة جي بي مورغان، مما يجعلها واحدة من أكبر خروقات البيانات في التاريخ .

الهجوم يتعلق بستة وسبعين مليون من الأفراد وسبعة ملايين من الشركات الصغيرة.
البنك كشف عن نطاق الاختراق، قائلا إنه لا يوجد دليل على أن أرقام الحسابات وكلمات السر، وهويات المستخدمين، وتواريخ الميلاد أو أرقام الضمان الاجتماعي قد سرقت.
خبراء يعتقدون أن القراصنة قد يكونوا قادرين على استخدام معطيات المودعين في عمليات احتيال غير مصرفية.