عاجل

تقرأ الآن:

نجاح كبير ل"ستار تريك: رحلات جديدة" على الشبكة الهنكبوتية


نجاح كبير ل"ستار تريك: رحلات جديدة" على الشبكة الهنكبوتية

سلسلة الخيال العلمي، ستار تريك اشتهرت كثيرا في الستينات لتتحول إلى ظاهرة تلفزيونية امتدت على أربعين عاما.
هذه السلسلة تعود اليوم بفضل مشروع “ستار تريك رحلات جديدة: المرحلة الثانية“، الذي بدأ في نهاية التسعينات، حيث تم تصوير اثنتي عشرة حلقة، الحلقات التي بثت على الشبكة العنكبوتية مؤخرا، عرفت نجاحا منقطع النظير.
جيمس كولي هو المنتج التنفيذي لهذه السلسلة كما لعب دور الكابتن جيمس ت. كيرك.

يقول جيمس كولي:“كان هناك الملايين من التحميلات، أعتقد أن حلقة” الدم والنار واحد واثنان” حازت على أكثر عدد من التحميلات. إنه نوع من الإغراء بالنسبة لنا كما تعلمون وهو أمرمخيف في نفس الوقت، لأن الكثير من الناس بإمكانهم فعل هذا.”

تنفيذ الفكرة لم يكن ممكنا لولا مئات المتطوعين الذين أتوا من جميع انحاء العالم للمشاركة في الإنتاج، إضافة إلى عدد كبير من المتبرعين الذين ساعدوا في تمويل المشروع.
العديد من عشاق السلسة، أصبحوا أيضا أعضاء فاعلين في طاقم العمل. يقول اندرو سرج غريب، منتج أول لهذه السلسلة: “نقوم بالتدريب طوال حصة العمل، يمكن لأي شخص أن يأتي دون أن تكون له دراية بصناعة الأفلام وفي النهاية سيجد له مكانا مناسبا داخل فريق العمل.”

هنا في مدينة تيكونديروغا شمال نيويورك، تحول هذا المبنى إلى مكان لتصويروتنفيذ السلسلة.
الاهتمام بالتفاصيل هو عامل رئيسي لنجاح هذا العمل، الذي يحاول الإلتزام قدر الإمكان بالأساليب المستخدمة في تصوير المسلسل الأصلي.

مديرالتصوير جيف باركليج يشعر أنه يسافر إلى الماضي.

يقول مدير التصوير:“نحن متمسكون بالتفاصيل بطريقة جنونية، كما تعلمون، نحن نريد انجاز سلسلة مطابقة للأصل تماما، لقد تحصلنا على ظلال وألوان مطابقة للأصلية والأمر ذاته بالنسبة لزوايا الكاميرا. نشعر وكأننا في رحلة عبر الزمن، فنحن نعود إلى حقبة الستينات ونصور كما لو كنا في تلك الفترة.”

العديد من الممثلين في هذه السلسلة هم من الهواة الموهوبين، لكن تم الإعتماد على ممثلين محترفين للعب الأدوار الرئيسية، المهم هو ان يكون هناك وجه شبه بينهم بين الممثلين الأصليين، أما القاسم المشترك بين الممثلين الهواة والمحترفين فهو اعجابهم الشديد بالسلسلة الأصلية وبأبطالها طبعا. براندون ستايسي يتقمص دورالسيد سبوك الغامض، الذي ابدع في آدائه ليونارد نيموي.

يقول براندون ستايسي:” أنا أتقمص شخصيتين أو أكثر في وقت واحد لذلك كانت يدي اليمنى في مكان حار والأخرى في مكان بارد كما نقول وذلك للحفاظ على التوازن لا غير، شعرت أنني أفعل تماما مثل السيد سبوك.”

سكان مدينة تيكونديروجا لا يتجاوزعددهم خمسة آلاف نسمة..
السلسة مثلت فرصة لتشغيل حوالي مائة شخص كل بضعة أشهر. انجاز حلقة واحدة من السلسلة يستغرق عاما كاملا لكن القائمين على المشروع، يأملون زيادة الإنتاج خلال السنوات القليلة المقبلة.
آخر حلقات سلسلة ستار تريك: رحلات جديدة” تدوم خمسين دقيقة وستبث على موقع اليوتيوب في وقت لاحق من هذا العام.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فرقة "سبانداو باليه"، محور فيلم وثائقي

فرقة "سبانداو باليه"، محور فيلم وثائقي