عاجل

عشرات المكسيكيين خرجوا في مسيرة في مدينة شيلبانسينغو، مطالبين بمعرفة مصير ما يزيد عن أربعين شخصا، وذلك قبيل أن يتم العثور على رفات نحو عشرين شخصا لاحقا، دفنوا في مقبرة جماعية قرب إيغوالا.

ويخشى أن يكون الضحايا تلاميذ اعتبروا في عداد المفقودين منذ أسبوع، إثر هجوم الشرطة وعناصر مسلحة ينتمون لعصابات الجريمة المنظمة.

كما يخشى أن يكون التلاميذ الذين فقدوا سلموا إلى عصابة اجرامية، في بلد مات فيه أكثر من ثمانين ألف شخص وسط ظروف مرتبطة بالجريمة المنظمة، خلال السنوات الثماني الأخيرة.