عاجل

تقرأ الآن:

خوف وقلق من انتشار ايبولا خارج افريقيا


إسبانيا

خوف وقلق من انتشار ايبولا خارج افريقيا

اصابة الممرضة الاسبانية بفيروس ايبولا يشكل نموذجاً للخطر الذي يواجهه العاملون في مجال الصحة ليس فقط في غرب افريقيا وانما ايضاً في اكثر المستشفيات تطوراً في العالم.

انها حرب كما يقول البروفسور جون سيدني اوكسفورد، المتخصص بالامراض الوبائية من جامعة كوين ميري اللندنية:
“صدمت للخبر، ولدي الكثير من التعاطف مع هذه الممرضة، لكني مصدوم لوصول العدوى اليها في المستشفى. اعتقد اننا نحتاج جميعاً لتضافر جهودنا. اننا نخوض حرباً، لذلك جيش الاميركيون ثلاثة الاف عسكري، وقد يحتاجون لثلاثين الف. نحن البريطانيون شاركنا ببعض المئات وقد نحتاح للمشاركة بعشرة الاف. بعبارات اخرى، على الجميع وانا ايضاً ان نتعامل مع الامر بالكثير الكثير من الجدية”.

في اسبانيا، العاملون في المجال الصحي كما غيرهم من المواطنين يخشون انتشار الوباء ويشككون في فعالية الاجراءات الوقائية المتخذة، كما عبرت بيلار غارسيا من مدريد: “عند نقلها الى مستشفى الكوركون لم يتبعوا اجراءات العزل. لقد وضعوا افراد عائلتها في غرفة الانتظار مختلطين مع غيرهم من الناس دون اي قلق”.

ويقول مواطن آخر ويدعى بابول سوريا: “اتمنى ان تكون حالة بسيطة وان يتمكنوا من السيطرة عليها بشكل فعال وان لا نرى حالات اخرى”.

فيروس ايبولا الذي اودى بحياة اكثر من ثلاثة الاف واربعمئة شخص في غرب افريقيا اصاب ايضاً العديد من العاملين الصحيين.