عاجل

سجلت اول اصابة بفيروس ايبولا خارج افريقيا وهي لممرضة اسبانية كانت تعالج الكاهنين المصابين بالفيروس والذين توفيا في احدى مستشفيات مدريد بعد نقلهما اليها من غرب افريقيا.

وتشكل هذه الاصابة حالة من الشك حول الاجراءات التي اتخذتها اسبانيا للسيطرة على احتمال انتشار هذا المرض.

وتقوم الاجهزة المعنية بالتحقيق لمعرفة طريقة اصابتها بالفيروس ومتابعة اولئك الذين خالطوها كما قال رئيس وحدة الرعاية الصحية الاولية في مدريد انطونيو اليماي:
“نقوم بفحص جميع الاشخاص الذين التقت بهم وذلك لمعرفة نوعية هذه المخالطة وايضاً نقوم بالتحقق ما اذا تم اتخاذ الاجراءات الوقائية المناسبة كالعزل ومراقبة الحرارة مرتين في اليوم مدة واحد وعشرين يوماً”.

وضعت الممرضة وهي متأهلة بدون اولاد في مستشفى الكوركون جنوب مدريد بعدها نقلت مساء الى مستشفى كارلوس الثالث. وقد اكدت وزيرة الصحة مرسيدس فينويسا على اتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بحماية الطاقم الطبي الذي يعالجها.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد تعهد حض قادة العالم على تسريع مواجهة هذا المرض في غرب افريقيا، مؤكداً ان فرص انتشار الوباء في بلاده ضئيلة جداً.

اما منظمة اطباء بلا حدود فاعلنت إن احدى العاملات معها في سيراليون وهي نرويجية اصيبت بالفيروس وستنقل الى بلادها حيث اعدت الحكومة اماكن في مستشفى اوسلو الجامعي لاستقبال مثل هذه الحالات.