عاجل

مؤتمر اوروبي في ميلانو للبحث في شؤون العمل و مكافحة البطالة
من مدينة ميلانو الايطالية مارغاريتا سفورزا من يورونيوز تتابع اعمال المؤتمر الاوروبي للعمل و مكافحة البطالة و هي تشير الى وجود خطين في اعمال المؤتمر خط يؤيد التدابير التقشفية و آخر يطالب بالمرونة بغية محاولة اطلاق عجلة النمو, فمستوى البطالة لم يتراجع في اوروبا خاصة في جنوبها حيث بلغ في ايطاليا بين الشباب نسبة اربعة و اربعين بالمئة و هذه دلائل سلبية . التقيتا بالمواطن الايطالي الشاب لوكا البالغ من العمر سبعة و عشرين عاما وقد خضع لدورة تاهيلية وكان يتقاضى ستماية يورو شهريا و الان هو عاطل عن العمل بعد انتهاء تدريبه و لم يوظف. عن توقعاته من القمة في ميلانو. يجيب: “نرغب بالتقدم في العمل فالدورات التاهيلية المحدودة ليست معيارا للتقدم المهني المستقبلي بل ان عقد العمل الثابت هو الاساس الضامن لتاسيس عائلة او المثابرة في العمل الخاص”. اما السندرو روزينا المتخصص بالاحصاءات الاجتماعية و الديموغرافية فيصر على ضرورة ان تعتبر اوروبا الشباب مصدرا للمستقبل لا عبئا حاضرا و يقول:” الفروقات واضحة بين دول الشمال و دول الجنوب في اوروبا ففي المانيا نسبة البطالة هي الادنى منذ بدء الازمة الاقتصادية و المانيا مؤيدة للتدابير النقشفية”. مؤتمر اوروبا للبحث في شؤون العمل يعقد في ميلانو في فترة تراس فيها ايطاليا الاتحاد الاوروبي لكن قمة ايطالية فرنسية المانية ستعقد ايضا من اجل العمل في ختام المؤتمر الحالي.