عاجل

حملة عسكرية شنتها القوات الصومالية والإفريقية منذ أشهر، تكللت باستعادة مدينة” براوي” الساحلية والواقعة جنوب غربي مقديشيو والتي كانت تسيطر عليها حركة الشباب الصومالية.
وقد فلتت المدينة التي تبعد ب220 كيلومترا عن العاصمة الصومالية والمعروفة بمرفئها الضخم، فلتت من قبضة الحكومة منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي وهي تعتبر مكانا جغرافيا مهما جدا للحركة التجارية وكانت تعد أحد معاقل حركة الشباب الاستراتيجية حيث كانت تستخدم لتصدير الفحم إلى العالم. عبد القادر محمد سيدي، حاكم منطقة شبيلي السفلى:
“كانت تعد براوي مكانا للإجرام وكانت مركزا لتنظيم القاعدة و المقاتلين الأجانب الذين جاؤوا من آسيا وبلدان أفريقية أخرى، فنحن ممنونون لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى الصومال،نشعر أننا ولدنا اليوم من جديد”
قبل شهر قامت القوت الأميركية بشن غارات جوية أسفرت عن مقتل زعيم الحركة الصومالية أحمد عابدي .