عاجل

تقرأ الآن:

كريسيتين ستيورات جندية في فيلم «معسكر إكس - راي»


ثقافة

كريسيتين ستيورات جندية في فيلم «معسكر إكس - راي»

إنه أول فيلم طويل للمخرج بيتر ساتلر. “معسكر إكس-راي”. قصة الفيلم تدور حول إيمي كول التي تجسد دورها الممثلة كريستين ستيورات التي تهرب من بلدتها الصغيرة للإنضمام إلى الجيش وأداء الواجب الوطني في العراق، إلا أنها تجد نفسها قد أُرسلت إلى معتقل غوانتانامو في كوبا، وهناك تتغير وجة نظرها عن المعتقل بعد تعرفها على علي، المحتجز منذ ثماني سنوات.

“الفيلم تذكير للموضوع ولكنه لا يقدم أي رأي، أعتقد أنها نظرة موضوعية صارخة مما سمعناه حول ما يمثل هذا المكان. بالتأكيد قد لا يقدم كل الأجوبة على الأسئلة، لكنه يحاكي المشاهد خاصة على مستوى البطلين. هل تعلمون إنه وضع معقد وصعب“، قالت كريستين ستيوارت.

أهمية الفيلم تكمن في أنه يبتعد عن السياق التقليدي في السردية وتطور العلاقات، فهو يتجاوز دراما العداء، إلى الظلم والاضطهاد اللانساني، وحول التعاطف، والبعد العالمي للعلاقات الانسانية.
المخرج تعامل بذكاء شديد مع الأحداث الروائية والمثيرة للجدل. ففي “معسكر أشعة اكس-راي” تتجاوز الصداقة حدود العلاقة والموقف العدائي بين الشخصيات.

“إنه فيلم حول الآخر، عن الاستماع للآخر والحديث إلى بعضنا البعض والإستماع إلى قصة الآخر. أحببت الفيلم لأنه يدعو إلى الصداقة وإلى أن نجعل العالم أحسن ومكانا أفضل وهذا ما يحدث بيني وبين كريستين ستيوارت في هذا الفيلم “، قال الممثل بيمان معادي.

ورغم ان الفيلم ينتهي على دلالات مفتوحة، حتى رغم تأكد المجندة، بعدم وجود إتهام مباشر لشخصية السجين الشرق أوسطي في سجون غوانتانامو.. فإن الأسئلة حول الفيلم والخاصة بالعدالة لا تغادرنا وتظلّ تلاحقنا. الفيلم سيعرض في صالات السينما الأميركية في السابع عشر من هذا الشهر، كما سيعرض خلال مؤتمر لندن للسينما من الثامن إلى التاسع عشر من هذا الشهر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
عودة القراصنة الصوماليين في "الإختطاف الأخير"

ثقافة

عودة القراصنة الصوماليين في "الإختطاف الأخير"