عاجل

قام فريق طبي يرتدي السترات الواقية بعملية تدخل على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الأميركية، والتي كانت تقوم برحلة بين فيلادلفيا وبونتا كانا في جمهورية الدومينيكان في الثامن من هذا الشهر. وذلك بعد أن أشار أحد الركاب إلى إصابته بوباء إيبولا حيث سرعان ما زرع الخوف في صفوف المسافرين على خلفية عطسه الشديد وزادت مخاوف المسافرين عندما ردّد المسافر بأنه “عائد من افريقيا وأن الجميع سيصاب بالمرض”.

وسرعان ما أخبر طاقم الطائرة هيئة السلامة الجوية بمطار بونتا كانا حيث صعد فريق على متن الطائرة فور توقفها، وحاول الفريق الصحي السيطرة على الرجل وسط ذهول، وخوف المسافرين الذين انتظروا حوالي ساعتين قبل أن ينزلوا من الطائرة.

وقد كان الأمر يتعلق بانذار كاذب أو كما أطلق عليه البعض “المزحة الثقيلة”. “المريض المتوهم“، أميركي ويبلغ من العمر أربعة وخمسين عاما ولا يعاني من الإصابة بوباء إيبولا، كما أنه لم يسافر في حياته إلى افريقيا، وهو الأمر الذي أكدتع سلطات جمهورية الدومينيكان.