عاجل

تقرأ الآن:

الخطاب القومي يتصاعد في البوسنة قبل بدء الانتخابات


البوسنة والهرسك

الخطاب القومي يتصاعد في البوسنة قبل بدء الانتخابات

البوسنة تستعد لبدء الانتخابات العامة. الحمى الانتخابية أعادت إحياء الخطاب القومي في البوسنة الذي ساد خلال الحرب الأهلية بداية التسعينيات.

البوسنة تنقسم إلى كيانيين : “اتحاد البوسنة والهرسك” الذي يضم مسلمين بوسنة والكاثوليك الكروات، و “جمهورية صرب البوسنة” حيث يعيش الصرب الأرثوذكس. المجموعات الثلاث تشارك – إلى جانب جماعات أخرى أصغر – في البرلمان المركزي الذي يشكل حكومة البوسنة وكذلك أعضاء هيئة الرئاسة الثلاث التي تقود البلاد.

الرئيس الصربي ميلوراد دوديك يعد من أبرز المرشحين إلى الانتخابات الحالية على منصب الرئيس الصربي. بينما يتنافس حزبه الداعي لاستقال صرب البوسنا مع الحزب الديموقراطي الصربي. سونيا كاراديتش ابنة مجرم الحرب رادوفان كاراديتش مرشحة الحرب الديموقراطي الصربي على مقاعد الصرب في البرلمان.

في جانب اتحاد البوسنة و الهرسك يبرز اسم بكر بيغوفيتش،ابن الرئيس المسلم السابق في فترة الحرب علي عزت بيغوفيتش. الابن بيغوفيتش مُمثل مسلمي البوسنة في الهيئة الرئاسة الثلاثية وهو مرشح في الانتخابات الحالية.

كاميرا يورونيوز جالت في سارييفو وغطت بعض الانطباعات العامة في الشارع. يقول أحد سكان سراييفو: “أنا شخصياً لا أصوت.من يقومون بذلك يعتقدون أن الانتخابات قد تغير شيئاً، لكني لا أعتقد ذلك. الكثير من الناس يشاطروني الرأي.”. ويقول آخر: “سأصوت لكن لا أدري إن كان ذلك سيغير شيئاً. الأحزاب الحاكمة والمعارضة تقطع على نفسها الكثير من الوعود. أن سأكتفي بأداء واجبي المدني”.

معظم القادة في البوسنة و الهرسك يرفضون تغيير نظام اتفاقية دايتون للسلام التي تدار على أساسها البلاد منذ نهاية الحرب الأهلية التي تعمق الانقصام الإثني في البلاد.