عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الصحية الأميركية تعزو الإصابة بإيبولا في تكساس إلى إهمال في بروتوكول الوقاية


الولايات المتحدة الأمريكية

السلطات الصحية الأميركية تعزو الإصابة بإيبولا في تكساس إلى إهمال في بروتوكول الوقاية

أكدت السلطات الأميركية اكتشاف أول إصابة بفيروس إيبولا في البلاد وهي لممرضة في مستشفى بتكساس، حيث توفي مريض ليبيري كان مصابا بالمرض. وكانت المريضة التي تم عزلها عن المرضى من ضمن فريق عالج الليبيري توماس إريك دوكان الذي توفي في 4 تشرين الأول/أكتوبر.
توم فريدين،مدير مركزمراقبة الأمراض والوقاية :
“من المحتمل أننا قد نشهد حالة إصابة جديدة بإيبولا في قابل الأيام،وقد عالج الكادر الطبي مصابا بإيبولا وقد يحتمل أنه سقط ضحية لثغرة في بروتوكول الوقاية” وكان دونكان أصيب بالفيروس خلال تواجده في ليبيريا إلا أن الأعراض لم تبدأ في الظهور إلا بعد أيام من وصوله إلى تكساس في 20 أيلول/سبتمبر.
وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما بحث هاتفيا مع وزيرة الصحة سيلفيا بورويل هذا الأمر مشددا خصوصا على ضرورة الاطلاع “سريعا” على نتائج التحقيق الذي أجري في دالاس حول ظروف حصول هذه الإصابة. وهذا ثاني انتقال للعدوى خارج إفريقيا بعد إصابة الممرضة الإسبانية التي انتقل اليها الفيروس من مبشر توفي في مستشفى كارلوس الثالث في مدريد إلى حيث نقل بعد إصابته في سيراليون.

ما يجب معرفته عن إيبولا: