عاجل

نزل عشرات الآلاف من المتظاهرين في وسط برشلونة، تعبيرا عن معارضتهم للاستفتاء الذي سيجري الشهر القادم بشان استقلال كاتالونيا. خلال المسيرة الحاشدة طالب المحتجون رئيس حكومة كاتالونيا آرثور ماس بالاستقالة، وقد خطت كاتالونيا خطوة جديدة في تحديها لمدريد بإعلان إبقاء الدعوة إلى تنظيم استفتاء على الاستقلال في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل ضاربة عرض الحائط بقرار المحكمة الدستورية بحظره موقتا.
هذا ووجه رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي رسالة مفتوحة قال فيها: إن حكومته تطمح إلى بناء جسور مع الإقليم، في نية منه إلى ثني سكان كاتالونيا عن المشاركة في الاستفتاء حول الاستقلال.
فهذا الإجراء المتعلق بالاستفتاء و الذي يتحدى قرار المحكمة الدستورية يثير صعوبات أمام الآلاف من الموظفين الذين يتقاضون رواتبهم من مدريد والذين قد يتعرضون لرد انتقامي على مشاركتهم في هذا الاستفتاء