عاجل

المملكة العربية السعودية تبلغ الأسواق أنها ستكون مرتاحة بأسعار أقل للنفط لفترة طويلة، مما يعد تحولاً حاداً في سياسة قد تكون موجهة نحو إبطاء انتشار المنتجين المنافسين بما في ذلك الولايات المتحدة.

بعض أعضاء أوبك مثل فنزويلا يطالبون خفض الإنتاج لدفع أسعار النفط إلى ما فوق مائة دولار للبرميل، إلا أن سعر برميل برنت تراجع إلى ما دون ثمانية وثمانين دولاراً.

المسؤولون في العربية السعودية أكبر منتج في أوبك قالوا في لقاءات مع مستثمرين ومحللين إن الرياض سوف تقبل أسعاراً للنفط دون تسعين دولارا للبرميل، وربما وصولا إلى ثمانين دولارا، لعام أو اثنين، وفقا لأشخاص مطلعين.

الموقف السعودي يقدم أوضح علامة على أن المملكة تضع جانباً هدفها بجعل الأسعار تراوح حول مائة دولار للبرميل في سيبيل الإبقاء على حصتها في السوق في السنوات المقبلة .
.