عاجل

عاجل

الطاقة الكهربائية لتشغيل السفن

تقرأ الآن:

الطاقة الكهربائية لتشغيل السفن

حجم النص Aa Aa

عبارة الركاب هذه في ستوكهولم قد لا تختلف للوهلة الأولى عن غيرها من العبارات، لكنها تعطينا في الواقع فكرة عن كيفية تزويد القوارب والسفن بالطاقة مستقبلا.
فعبارة “موفيتز” تعمل بمحرك كهربائي بدلا من محركات الديزل التي تستخدمها معظم العبارات..وبدأت الشهر الماضي رحلات ذهاب واياب من وسط ستوكهولم إلى الضواحي الغربية للمدينة.

العبارة تستخدم تقنية “الشاحن الفائق” وهو نظام شحن سريع يتطلب عشر دقائق فحسب لتوفير مائة وثمانين كيلواطا في الساعة.
مطورو هذه التقنية يقولون إنها ستخفض حوالي130 طنا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وحوالي طن ونصف الطن من انبعاثات أكسيد النيتروجين.

يقول هانس ثورنيل، الرئيس التنفيذي لشركة
Green City Ferries:“إنها تستخدم “شاحنا فائقا“، ما يعني أنه بإمكانها لمدة ساعة ومن ثمة يتم شحن البطاريات في عشر دقائق فقط.
بفضل هذا الشاحن يمكنك استخدام سفينتك لمدة أطول ولن تحتاج لليلة كاملة لشحنها مثلما كان الوضع من قبل”
حاليا توجد محطة شحن واحدة في وسط ستوكهولم، ما يعني أنه يجب على العبارة استخدام مولدات الديزل الكهربائية عندما يتطلب الأمر ذلك.
لكن شركة Green City Ferries، تؤكد أنه يتم حاليا بناء المزيد من محطات الشحن وتأمل أن تعتمد العبارات على الطاقة الكهربائية فحسب في وقت قريب.

يقول هانس ثورنيل، الرئيس التنفيذي لشركة
Green City Ferries:“بالتأكيد أنها أكثراحتراما للبيئة. السفن المماثلة لها والتي تعمل بمحرك ديزيل ينبعث منها الكثير من ثاني اكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين والجزيئات الأخرى المضرة بالإنسان. هنا يمكننا السيطرة على كل إمدادات الكهرباء، فنحن نملك أسهما في محطة توليد طاقة الرياح، ويمكننا بالتالي السيطرة على سلسلة الدفع. “

وفقا للقبطان، فإن هذه السفينة تعمل تماما كتلك التي تستخدم محرك ديزيل، إضافة إلى أنها لا تصدر ضجيجا كبيرا كما أن اهتزازاتها قليلة.
—————————
إناء الطهي هذا الذي أطلق عليه MagCook، ينتج الطاقة أثناء دوران نظامه الداخلي بفضل مغناطيس.
التناوب السريع للأقطاب هو الذي يخلق المجال الكهرومغناطيسي وينتج بالتالي الطاقة ، آشلي دي غارمو، الذي ساهم في تطوير هذا النظام يقول إنه سيحررنا مستقبلا من بعض مصادر الطاقة التقليدية.

يقول الباحث آشلي دي غارمو:“تعرفون، بمجرد بدء تشغيله يصبح مستقلا تماما، ولا داعي للقلق حول فاتورة الكهرباء، فما أن تبدأ تشغيله حتى ينتج الطاقة بنفسه”

آشلي دي غارمو وفريقه وضعا نموذجين أولين لهذا الإختراع الذي يعتمد على تقنية بسيطة، لكنه مهم جدا بالنسبة للأشخاص الذين يجدون أنفسهم في وقت ما دون مصدر للطاقة.
يقول آشلي دي غارمو:“يمكن ان نقول إن هذه التقنية محمولة ومستقلة، ولا ينبغي لها الإعتماد على مصدروحيد للطاقة، فنحن نريد نظاما قويا ويعمل بسهولة، وأعتقد أنه يمكننا استخدام هذه التقنية في حالات الكوارث الطبيعية وغيرها.”
بالنسبة لمطوري هذه التقنية فإن التحدي المقبل هو إيجاد آلية تسمح للمغناطيس بالدوران المتواصل للحصول على الطاقة لأطول فترة ممكنة.
آشلي دي غارمو يعتقد أيضا أنه يمكن استخدام هذه التقنية مستقبلا في تدفئة المنازل أو تنقية المياه.