عاجل

تحت حراسة امنية مشددة زار الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قطاع غزة الثلاثاء، وجال في الاماكن التي تعرضت للقصف والتدمير الاسرائيلي خلال العدوان الاخير على غزة وخصوصا مدارس وكالة الغوت وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، كما التقى بان مع اعضاء من حكومة الوحدة الفسطينية في قطاع غزة.
“ ادعو قادة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي، الى استئناف المفاوضات، لتمكينهما من متابعة الاسباب الجذرية، وسوى ذلك فإن العودة الى العنف لسوء الحظ هي مسألة وقت”.
وفي المدرسة التي عقد بان مؤتمره الصحفي خرج عدد من الطلبة والسكان يحملون لافتات تدعو الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية ورفع الحصار عن قطاع غزة.
وفي شأن فلسطيني آخر عبر الشارع الاسرائيلي عن رفضه للتصويت الكبير في مجلس العموم البريطاني لصالح الاعتراف بفلسطين، وان الاعتراف البريطاني على رمزيته يعد خطأ تاريخيا.
يقول آدي من القدس الغربية:
“اعتقد ان قرار البرلمان البريطاني الاعتراف بدولة فلسطين غير ناضج، يمكنه ان يؤدي الى نتائج حتمية، لكنه امر لا يمكن تقريره من حكومات اجنبية ليست طرفا في النزاع”.
وكانت تل ابيب طلبت من الامين العام للامم المتحدة منع اي تحرك فلسطيني احادي للاعتراف بفلسطين كدولة