عاجل

مدينة كوباني عين العرب، ما تزال مسرحاً للمعارك بين مقاتلي تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية وقوات وحدات حماية الشعب الكردية. ووصل القتال بينهم الى مشارف الحدود التركية.

المرصد السوري لحقوق الانسان افاد ان مقاتلي
التنظيم احرزوا تقدماً محدوداً داخل المدينة كما
فجر ثلاثة منهم انفسهم.

التحالف الدولي نفذ ما لا يقل عن خمس غارات جوية.

تركيا التي اقفلت معبر مرشدبينار بوجه المقاتلين الاكراد الذين يريدون دخول المدينة للمساعدة اكدت انها لم تسمح للتحالف الدولي باستخدام قواعدها العسكرية.

وقال نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة بولنت ارينج: “ليس هناك من جديد حول قاعدة انجرليك العسكرية بصرف النظر عن التعاون المستمر ضد الارهاب. نناقش مشروع توفير بعض التجهيزات والتدريبات لكننا لم نصل بعد الى اتفاق”.

انقرة كانت قد اشترطت قبل المشاركة في التحالف الدولي ضد التنظيم المتشدد اقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي في شمال سوريا وتدريب وتسليح مقاتلي المعارضة السورية واعادة التأكيد على ان الهدف هو قلب نظام دمشق.

سلاح الجو الاميركي يستخدم منذ زمن قاعدة انجرليك التي نشر فيها الفاً وخمسمئة عسكري تقريباً. لكن طائرات التحالف التي تشن غاراتها على مواقع التنظيم المتطرف تنطلق من قواعد الظفرة في الامارات العربية وعلي السالم في الكويت والعديد في قطر حيث مركز العمليات الاميركي الجوي.