عاجل

عاجل

حفنة من الأثرياء تملك نصف ثروة الأرض

تقرأ الآن:

حفنة من الأثرياء تملك نصف ثروة الأرض

حجم النص Aa Aa

أغنى سكان العالم يزدادون رخاء، إذ على الرغم من أن نسبتهم لا تتجاوز واحد في المائة من إجمالي سكان الأرض، إلا أنهم يمتلكون أكثر من ثمانية وأربعين في المائة من الثروة العالمية، وفقا لتقرير مختص صادر عن مصرف كريدي سويس.

التقرير رأى أن الشخص يحتاج فقط إلى ثلاثة آلاف وستمائة وخمسين دولاراً، لكي يكون مدرجاً من بين نصف مواطني العالم الاكثر رخاء.

مع ذلك، فإن أكثر من سبعة وسبعين ألف دولار، يحتاجهم الفرد كشرط ليصبح عضوا في نادي أصحاب الثروة ونسبتهم عشرة في المائة.

في تجمع الرخاء حول العالم، يتربع الأمريكيون الشماليون على العرش بأربعة وثلاثين فاصل سبعة في المائة، يليهم الأوروبيون في المرتبة الثانية باثنين وثلاثين وأربعة في المائة، ثم الآسيويون ومواطنو الباسيفيك في المرتبة الثالثة بثمانية عشر فاصل تسعة في المائة، وأخيراً الصينيون في المرتبة الرابعة والاخيرة بثمانية وواحد في المائة.

على الجانب الآخر، فإن النصف السفلي من سكان العالم يملك أقل من واحد في المائة من ثروة الأرض، حيث أشار التقرير إلى أن إجمالي الثروة العالمية نما الى مستوى قياسي جديد وهو مائتين وثلاثة وستين تريليون دولار أي ضعف الأرقام التي سجلت في عام ألفين، وهي مائة وسبعة عشر تريليون.

هذه الأرقام تعطي مزيدا من الأدلة على أن عدم المساواة بالغة ومتنامية، وأن الانتعاش الاقتصادي في أعقاب الأزمة المالية قد انحرف بصورة لصالح الأثرياء.
في البلدان الفقيرة، وارتفاع عدم المساواة يعني الفرق بين الأطفال في الحصول على فرصة للذهاب إلى المدرسة والمرضى بالحصول على الأدوية المنقذة للحياة