عاجل

تقرأ الآن:

أوبرا"الهولندي الطائر" برؤية أليكس أويي


ثقافة

أوبرا"الهولندي الطائر" برؤية أليكس أويي

أوبرا“الهولندي الطائر” التي كتبها ريتشارد فاغنر
في العام 1843، حطت الرحال في أوبرا مدينة ليون الفرنسية ولكن برؤية جديدة لأليكس أويي، قائد فرقة
la Fura dels Baus الإسبانية.

فاغنر كتب هذه الأوبرا بعد رحلة عائلية إلى باريس على متن سفينة تخللتها عاصفة قوية.

“هناك عنصر رائع يستحضر الزمن الدرامي للقطعة والذي يرتبط بالرمانسية. لكني أردت ان اقدم هذا العمل بطريقة معاصرة تتناسب مع ايامنا هذه.”

نص الأوبرا الأصلي يستند إلى اسطورة “الهولندي الطائر” التي نجدها حاضرة في قصيدة الشاعر الألماني هاينرش هايني..
أليكس أويي اختار أن تجري أحداث عمله هذا في ميناء شيتاغونغ في بنغلاديش وهو واحد من أكثر الأماكن تلوثا في العالم، والمعروف باسم الجحيم على الأرض.

يقول أليكس أويي :“بفضل هذه الموسيقى، خلقنا عالما بصريا قويا جدا. المقدمة مثلا تمتد على عشر دقائق خلقنا خلالها عالما شبه افتراضي مع عروض مذهلة للسفينة و البحراستخدمت تقنية الأبعاد الثلاثية. أعتقد أن الموسيقى كانت سينمائية للغاية وهو ما يسمح للمشاهد بالغوص أكثر في هذا العمل.”

في الفصل الثالث من هذه الأوبرا، يبدع الكورال في تجسيد مواضيع هذه الدراما الأساسية مثل التيه واللعنة والموت والفداء.

يضيف أليكس أويي:” الأوبرا هي لحظة مهمة جدا لأنها تقترب من جمهور جديد. صحيح أننا نعتبرها عرضا بورجوازيا للغاية موجها للأشخاص المتعلمين تعليما عاليا، ولكن أعتقد أنه مع عرض كهذا، تنفتح الأوبرا على جماهير أخرى، فنحن نلاحظ في هذا المسرح أن متوسط ​​عمر الجمهور أربعون عاما تقريبا. وهذا يعني أنه جمهور شاب إلى حد ما”

أوبرا “الهولندي الطائر” تتواصل في قاعة الأوبرا بليون حتى السادس والعشرين من الشهر الحالي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المغني الأمريكي هانتر هايز يعود ب"الوشم"

ثقافة

المغني الأمريكي هانتر هايز يعود ب"الوشم"