عاجل

التقرير الخاص بالتحقيق الذي أجري مؤخرا بشأن عملية التصويت لمنح شرف استضافة مونديالي 2018 لروسيا و2022 لقطر لن ينشر كاملا، هذا ما أعلنته الجمعة لجنة الأخلاق التابعة للإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

هذه الأخيرة برّرت ذلك بكون نشر التقرير كاملا سيضع الفيفا في موضع قانوني صعب للغاية، ضف إلى ذلك فهي مجبرة على احترام حقوق الأشخاص الذين ورد ذكرهم في هذا التقرير.

الألماني هانس يواكيم إيكرت رئيس غرفة التحكيم التابعة للجنة الأخلاق بالفيفا كذّب تعرضه لأي ضغط كان من طرف الأشخاص المعنيين بالتحقيق كي لا يكشف تفاصيل التقريرراميا عرض الحائط بما تداولته بعض التقارير، كما نفى أي اتصال مع أعضاء سابقين من اللجنة التنفيذية للفيفا”.

التحقيق الذي أعدّه الأمريكي مايكل غارسيا أجري على مدار سنة كاملة بحيث استمع خلاله لحوالي خمسة وسبعين شخصا على صلة وثيقة بالقضية.

مايكل غارسيا الملكف بإعداد التقرير، يقول:” أضن أنّنا بحاجة إلى شفافية أكبر في العملية مع المواصلة في حماية حقوق كل الجهات المعنية، الشفافية في التحريات وكذا التوصيات، كما يجب ذلك أيضا في القرارات والأفعال، كل هذه القواعد يجب مراعاتها مهما كان ذلك مربحا أو مصدر خسارة”.

وعوض نشره كاملا تعهدت اللجنة بنشر بيان مختصر منتصف الشهر المقبل يتضمن نظرة عامة عن التقرير في وقت طالبت فيه عدة جهات بنشره كاملا. عملية منح روسيا وقطر استضافة مونديالي 2018 و2022 على التوالي رافقتها عدة اتهامات بالفساد.