عاجل

تقرأ الآن:

المجمع الكنسي في الفاتيكان يُنهي أشغاله دون توافق حول مثليي الجنس والطلاق


الفاتيكان

المجمع الكنسي في الفاتيكان يُنهي أشغاله دون توافق حول مثليي الجنس والطلاق

نحو مائة وتسعين أسقفا وكاردينالا وشخصيات روحية كاثوليكية كبيرة يُنهون اليوم الأحد في الفاتيكان بالعاصمة الإيطالية روما اجتماعهم المعروف باسم المجمع الكنسي الذي بدأوه في الخامس من شهر أكتوبر/تشرين الأول تحت إشراف البابا فرانسيس الأول لإيجاد سبل التوفيق بين تعاليم الكنيسة الكاثوليكية وضرورات الحياة العصرية.
أهم المحاور الحسّاسة التي جرى حولها النقاش كالعائلة، بما فيها مسألة الطلاق وإعادة الزواج ومثليو الجنس، لم يحدث حولها التوافق بسبب تجاذبات القوى الداعية إلى المزيد من المرونة ونظيراتها المحافظة كما يظهر من الوثيقة النهائية المنبثقة عن المجمع الكنسي.

توماس ج. ريز الخبير لدى مؤسسة المراسل الكاثوليكي القومي يقول:

“أعتقد أن هذه المسائل سيتواصل حولها النقاش خلال الأعوام المقبلة، لا سيما مسألة كيفية التعاطي مع الناس الذين مروا بتجربة الطلاق وأعادوا الزواج. الوثيقة النهائية لم تحسم هذا الأمر وتكتفي بالإشارة إلى موقفي هذا الطرف وذاك”.

أسبوعان من النقاش المحتدم لم يكونا كافييْن لاتخاذ موقف قاطع من هذه المسائل التي تشكل تحديات قوية للكنيسة الكاثوليكية بسبب المواقف المتضاربة للزعامات الروحية المُجتمِعة، باستثناء اللهجة المتسامحة مع مثليي الجنس والمطلقين دون وضع زواج المثليين في نفس مستوى الزواج العادي.