عاجل

تقرأ الآن:

البحرية السويدية تتسابق مع الزمن بحثا عن آثار "نشاطات أجنبية تحت البحر"


السويد

البحرية السويدية تتسابق مع الزمن بحثا عن آثار "نشاطات أجنبية تحت البحر"

عمليات البحث تتواصل منذ مساء السبت من طرف القوات البحرية السويدية في مياه بحر البلطيق المتاخمة لأرخبيل ستوكهولم للتحقق من أخبار غامضة عمَّا وُصف بـ: “نشاطات أجنبية تحت البحر” في هذه المنطقة.
وتُستَخدَم في عمليات البحث التي امتدت على مدى نحو خمسين كيلومترا سفن سريعة وكاسحات ألغام ومروحيات، بالإضافة إلى مائتي جندي من مختلف التخصصات.

تقارير إعلامية محلية تحدثت عن إمكانية تعلُّقِ الأمر بغواصة روسية تكون قد تعرضت إلى أعطاب في أعماق بحر البلطيق وعن التقاط إشارات لا سلكية ما بين سواحل ستوكهولم وجيب كالينينغراد الروسي.

روسيا نفتْ أن تكون البحرية السويدية بصدد البحث في سواحل ستوكهولم عن غواصة روسية تعرضت إلى عطب ونفت وقوع أيّ حادث أو وجود أية حالة غير قانونية على حد قول وزير الدفاع الروسي.

مواطن سويدي ثَمَّن ما تقوم به قوات بلاده لاقتفاء آثار نشاطات تجسسية محتمَلة وقال:

“يجب أن نكون أقوياء عندما يحدث شيئ هنا ما كان يجب أن يحدث”.

وقالت عن النشاطات ذاتها هذه المواطنة:

“أنا سعيدة بوجودهم عند الحاجة إليهم”.

السلطات السويدية لم تنف ولم تؤكد الأخبار المتداولة في وسائل الإعلام المحلية.

كالينينغراد تحتضن جزءا كبيرا من وحدات الأسطول العسكري البحري الروسي، من بينها غواصات صغيرة الحجم.