عاجل

ألمانيا وفرنسا تعملان معاً في سبيل وضع مقترحات مشتركة تحول دون تعمق الانكماش الاقتصادي في أوروبا، لكن وزير الاقتصاد الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي حل في برلين صحبة وزير المال ميشيل سابان، وفي لقاء وزاري لبحث سبل دفع النمو، طرح على زملاءه الألمان استثمار خمسين مليار يورو حتى ألفين وسبعة عشر.

ميشيل سابان :
الوضع الاقتصادي في منطقة اليورو هو أسوأ من المتوقع. يجب التعامل مع هذا الوضع رفع مستوى النمو . في هذا مصلحة للجميع، ولفرنسا بالطبع التي لديها مشكلة كبيرة في إعادة البناء الصناعي ومكافحة البطالة، لاسيما بين الشباب. هذا أيضا في مصلحة جميع البلدان الأوروبية، أيا كان مستوى النمو أو البطالة فيها.

الوزير ماكرون حاول التخفيف من غضب الألمان لما طرحه، مشيراً إلى أنه أراد فقط التذكير بأن ألمانيا لديها قدرة أكبرة على الاستثمار

رد وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابرييل :
في أوروبا لسنا بحاجة لا للتحذلق أو التناحر، بل على كل التعامل مع التحديات وفق المصلحة الأوروبية المشتركة، إذ علينا مواجهة حقيقة أننا بحاجة إلى الحفاظ على قدرتنا التنافسية في اقتصاد معولم والتوسع ما أمكن، حتى نستطيع الاستمرار بنجاح في التحكم بمعاييرنا الاجتماعية، والضمان الاجتماعي، وكذلك المهام الثقافية والاستدامة البيئية .

ربما يشعر الألمان بحنق للدعوة الفرنسية التي ستتبلور مع مقترحات أخرى بحلول القمة الألمانية الفرنسية في كانون الأول/ديسمبر القادم، لاسيما وأن برلين تعتقد بأولولية وضرورة التزام باريس بتقشف رصين.