عاجل

تقرأ الآن:

جنيفرغارنر تحاول حماية ابنتها من مخاطر الشبكة العنكبوتية


ثقافة

جنيفرغارنر تحاول حماية ابنتها من مخاطر الشبكة العنكبوتية

الممثلة جنيفرغارنر تلعب في فيلم “الرجال والنساء والأطفال” لمخرجه جاسون ريتمان، دور أم تسعى جاهدة إلى حماية ابنتها من مخاطر الشبكة العنكبوتية خاصة الجنسية، فتفحص هاتفها المحمول كل ليلة وترصد أماكن وجودها عبر جهاز تحديد المواقع، كما تحاول مراقبة صفحات مواقع الإتصال الإجتماعي الخاصة بابنتها لفسح أي رسائل أو تعليقات تجدها الأم مستفزة أومثيرة.

تقول جنيفر غارنر:“من الصعب حقا أن نكون والدين. هذا صعب فعلا، هذه الأم تحاول تقديم أفضل ما لديها، وتبذل المزيد من المجهودات لتكون أكثر يقظة ولتحمي ابنتها وهذا ليس سهلا بالمرة، لكنها تتطور فهي ليست وحشا هي تعتقد فقط أن هذا العالم إما أن يكون أبيضا أو أسود، لكنه ليس كذلك”

جينفير غارنر هي زوجة النجم بن افليك ولديهما ثلاثة أطفال، وهي تقر بصعوبة التعامل مع العالم الرقمي الخاص بأولادها وخاصة ابنتها فيوليت البالغة من العمر تسعة أعوام.

تضيف جنيفر غارنر:“أنا لا أعرف ما هي استراتيجيات المواجهة. أنا أعرف أنه لا يوجد وسيلة بالنسبة لنا لاستباق ما هم ذاهبون إلى معرفته أو رؤيته على الشبكة، الأمر يتعلق بعملية تواصل وطريقة تعامل على ما أظن. بالنسبة لي أحاول وضع بعض الحدود والقيام بعملية تواصل جيدة لكسب ثقة أطفالي”

بالموازاة مع هذا الفيلم عملت غارنر أيضا مع المخرج ايفان ريتمان في فيلم“مشروع اليوم” وهو والد جايسون ريتمان.

تقول جنيفر غارنر بهذا الخصوص:“كلاهما مخرج حقيقي ومتقن لعمله، إنهما لا يركزان فقط على الكاميرا بل يفكران في تفاصيل كثيرة وهاجسهما الأول هو آداء الممثلين، هما مخرجان يقدمان الكثير من الملاحظات وأحيانا تكون ملاحظات صعبة. أتمنى أن أعمل مرة أخرى مع المخرجين ريتمان في العام ذاته.”

“الرجال والنساء والأطفال” يعرض في قاعات السينما الأمريكية بداية من السابع عشر من الشهر الحالي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
النجم كيانو ريفز في مهرجان لوميير السينمائي لتقديم فيلمه الوثائقي حول التكنلوجيا الرقمية

ثقافة

النجم كيانو ريفز في مهرجان لوميير السينمائي لتقديم فيلمه الوثائقي حول التكنلوجيا الرقمية