عاجل

لفترة قصيرة تبادلت قوات الكوريتين النار، وذلك في آخر حلقة من سلسلة مناوشات على الحدود، أثارت توترا عسكريا في شبه الجزيرة الكورية.
ففي ثاني حادث خلال هذا الشهر، يتبادل الطرفان اطلاق النار داخل المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود البرية بين البلدين.

ووقع تبادل إطلاق النار حين رصد حرس الحدود الكوريون الجنوبيون دورية عسكرية كورية شمالية كانت تقترب من خط الفصل في منتصف المنطقة المنزوعة السلاح. ويقول المتحدث باسم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية كيم مين سيوكو:

“لقد حذرنا بالتأكيد كوريا الشمالية لوقف استفزازاتها العسكرية المتهورة، متسببة في توتر عسكرية ومنتهكة بذلك اتفاق الهدنة”.

المنطقة المنزوعة السلاح هي بعرض أربع كلم وبطول نحومائتين وخمسين كلم، تتخللها سياجات مكهربة وحقول ألغام وجدران مضادة للدبابات، ويقع خط الفصل العسكري الذي يمثل الحدود في منتصفها. وتعد الصدامات على الحدود البرية للبلدين نادرة، فيما تقع مناوشات بوتيرة أكبر على الحدود البحرية.