عاجل

“حسنا، لدي الكثير من الأصدقاء في شبه جزيرة القرم، وأجدادي يعيشون هناك، ولكن عندما انتقلنا هنا، شعرت بالمزيد من الحرية“، تقول كريستينكا عازفة البيانو الصغيرة التي تبلغ من العمر تسعة أعوام. كريستينكا غادرت شبه جزيرة القرم مباشرة عقب غزو روسيا للمنطقة. عائلة الفتاة رفضت الحصول على الجنسية الروسية وباعت بسرعة بيتها في سيمفيروبول بالقرم واشترت بيتا بالقرب من كييف في إطار التمليك عن طريق إلإيجار.

“بالطبع، يوجد الآن عدد كبير جدا من اللاجئين. وكم من الناس يحصلون على مساعدات حقيقية؟ أحدهم إقترح علينا الإقامة في إحدى مصحات دور الرعاية. زوجي قال يجب أن لا نضيف المزيد من مشاكلنا طالما أنّ الدولة تعيش هذه الظروف. دعونا نفعل ما يمكننا القيام به “، قالت ناتاليا والدة كريستينكا.

عدد قليل من النازحين يستقرون على حساباتهم الشخصية. السلطات تقترح سكنات لعشرين إلى خمسة وعشرين في المائة من اللاجئين. أوللا سكريبنيك ناشطة في مجال حقوق الإنسان، وكانت من بين واضعي مشروع القانون الذي أقره البرلمان الأوكراني في العشرين من أكتوبر-تشرين الأول. وتنص الوثيقة على حماية حقوق النازحين. حسب أوللا سكرينبيك يتوجب على الدولة توفير مساكن مؤقتة لمدة ستة أشهر. إضافة إلى ذلك يسهل مشروع القانون عملية توظيف اللاجئين من خلال التسجيل في مركز التوظيف بموجب إجراءات سهلة ومن دون تصريح بالعمل.

“العديد من أرباب العمل يطلبون من النازحين الذهاب إلى دونباس لإحضار الوثائق. إنهم يجبرون الناس على العودة إلى إقليم النزاع المسلح ولكن الآن هناك قانون ينص بوضوح على إتباع إجراءات مبسطة مع النازحين“، تقول أوللا سكريبنيك.

من بين الاقتراحات التي رفضها النواب هي منح النازحين حق الحصول على قطعة أرض بحجة عدم مساواتهم مع السكان المحليين، وإعفائهم من الضرائب التي تفرض بموجب تلقي مساعدات إنسانية داخلية. أما المساعدات الدولية فلا تخضع للرسوم الجمركية.

“لا توجد ضرائب على المساعدات الإنسانية القادمة من الخارج، أما فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية المحلية، فهناك نسبة من الضرائب الإضافية“، تضيف الناشطة الحقوقية أوللا سكريبنيك.

في منتصف أكتوبر-تشرين الأول أكدت لجنة المساعدات الإنسانية التابعة للمفوضية الأوربية وجود أكثر من أربعمائة ألف نازح داخل أوكرانيا وأكثر من أربعمائة وثلاثين ألفا آخرين فروا إلى الدول المجاورة. العدد مرشح للإرتفاع لعدم وجود نظام تسجيل مركزي.