عاجل

شهدت ولاية غيريرو في جنوب المكسيك اليوم أعمال عنف على خلفية حادثة إختفاء 43 طالبا في مظاهرة اشتبكو فيها مع قوات الشرطة منذ شهر، حيث أضرم أشخاص يعتقد أنهم من إتحاد الطلبة النار في مبنى تابع لوزارة التربية تعرض أيضا لأعمال نهب وسرقة، وقال أحد طلبة مدرسة “أزويينابا” العليا في غيريرو:“نحن قلقون بشأن مسار التحقيق الذي فتحته السلطات ، لأنها تحاول تجريم مدرستنا العليا والتقليل من أهمية جريمة خطيرة وجعلها مجرد نزاع جنائي .”
أحداث دفعت حاكم ولاية غيريرو، أنخيل أغيري ريبيرو، إلى الإستقالة حيث يواجه انتقادت بسب عدم قيامه بدور كبير في تسهيل الأبحاث عن الطلبة المفقودين. كما تواصلت المظاهرات في ولاية غيريروا للمطالبة بضرورة العثور على هؤولاء الطلاب الذين إختفو في مدينة إيغوالا في ولاية غيريرو الشهر الماضي.