عاجل

عاجل

موناكو: جسور بين الفنون

تقرأ الآن:

موناكو: جسور بين الفنون

حجم النص Aa Aa

موناكو معروفة بالباليه وباوركسترا فيلارمونيك، هذه الدولة الصغيرة تشارك في بطولات كبرى.

رجال ونساء إختاروا وضع مواهبهم في خدمة الإمارة. في دار الأوبرا في مونت كارلو، راقصة الباليه، مارينا فرنانديز، ، تقول:
“أريد أن أصبح راقصة باليه محترفة، لقد كان حلم طفولتي. وجودي هنا، يعني انها الخطوة الأولى لتحقيق حلمي.”

أمثال مارينا، 43 طالبا في أكاديمية الأميرة غريس، جاءوا لتحقيق أحلامهم في موناكو. 6-8 ساعات من الرقص يوميا، ستة أيام في الأسبوع، لمدة خمس سنوات.
مارينا، جاءت من ريو ، في الخامسة عشرة من العمر تتذكر صدمة السنة الأولى من الإقامة:
“كانت المرة الأولى التي أبتعد فيها عن عائلتي. لذلك، الحياة كانت جديدة بالنسبة لي، أعتقد أن بيتي الثاني هنا الآن.”

بيت ملتزم بمساعدة خريجيه على العثور على أفضل مكان لإزدهار مواهبهم .

بعد تخرجه من الأكاديمية، ميكيو كاتو، في الثامنة عشرة من العمر، انضم إلى باليه مونت كارلو. هذا الراقص الياباني يعترف بان هذا بفضل إبداعات مديره، الراقص ومصمم الرقصات جان كريستوف مايوه، يقول:
“حين كنت أرقص على تصاميم جان كريستوف، بطبيعة الحال انها دقيقة وهناك قصة، لا أدري، انه شئ يناسبني، أشعر بالحرية.”

في باليه مونت كارلو، هناك 50 راقصاً من 25 جنسية مختلفة. منذ 20 عاماً جان كريستوف مايوه، يعمل على تزويد الفريق بهوية فريدة من نوعها، تجمع بين الكلاسيكي والمعاصر ..

خوسو زابالا، مدير برمجة باليه مونت كارلو، يقول:“جان كريستوف مايوه مبدع بكثير من الكثافة … هناك ثراء في اختياره … انه يعمل دائماً مع ملحن، ومع فنان تتشكيلي أو رسام، مع كاتب لإنتاج الكتيب. لذلك له ذوق عائلة فنية بالمعنى الكامل للفن”.

تزاوج الفنون و بناء الجسور بين التخصصات، تقليد موناكي منذ أكثر من قرن من الزمان.

جذور هذا الإندماج الإبداعي في قاعة غارنييه، منذ أوائل القرن العشرين.

جان لوي غرندة، مدير أوبرا مونت كارلو، يقول: القاعة كانت مختبراً كبيراً للأوبرا والباليه في القرن العشرين. لدينا هذا العالم الفريد الذي تختلط فيه فنون الرقص والموسيقى والإبداعات ولكن أيضا فن الرسم مع بيكاسو الذي عمل على المسرح مع الكثير من الفنانين الكبار الذين كانوا يعملون في التصميم والأزياء “.

لغاية اليوم، أوركسترا مونت كارلو تُخرج راقصات أو مغنيات الأوبرا.

عازفة الكمان، ليزا كيربوالتي دربها أكبر عازفي الكمان في الولايات المتحدة وفرنسا تحتل المرتبة الأولى منذ آيار / مايو عام 2000ن تقول: “انها فرقة انتقائية جدا، انها أوركسترا ياتي إليها الموسيقييون من جميع أنحاء العالم. لأنني أعتقد أن موناكو تبعث على الحلم. بمجرد أن نقول أوركسترا “ مونت كارلو “ الناس يتفاعلون.. وحين تتوفر لنا الفرصة لنكون جزءا من أوركسترا كبيرة كهذه ، على المرء أن يعطي كل ما لديه والاستمتاع باللحظة، سحر اللحظة.”

بهذا العدد تنتهي سلسلة موناكو لايف. جميع حلقاتنا السابقة عن بحر وشعب موناكو على موقعنا الإلكتروني euronews.com/life.