عاجل

بنظرة أخيرة ودع الكنديون في شوارع هاملتون الجندي ناتان سيريلو الذي قتل على يد مسلح يوم الأربعاء الماضي في أوتاوا أمام البرلمان.
وتم إيصال الجثمان إلى غاية الكنيسة، حيث أحاطت شخصيات سياسية كندية بعائلة ناتان الذي ترك وراءه صبيا. ويقول رئيس الوزراء الكندي ستيفان هاربر:
“وليجد ابنه الصغير ماركو دانيال سيريلو في يوم ما عزاء، بأن بلدنا بكامله ينظر إلى والده بفخر وامتنان واحترام كبير”.
وكان سيريلو قتل على يد مايكل زيهاف بيبو الذي لقي حتفه بدوره على يد عناصر الشرطة.
ويرجح المحققون أن تكون دوافع الهجوم ارهابية، حتى وإن كانت الدوافع تبدو قريبة من اختلال في شخصية المعتدي أكثر منها انتماؤه إلى شبكة ارهابية.
وتقول الشرطة الكندية إن زيهاف تصرف من منطلق ايديولوجي وسياسي، إذ أنه انتقد عبر فيديو مسجل السياسة الخارجية للحكومة الكندية المحافظة، المنخرطة في التحالف الدولي ضد تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية.