عاجل

مجموعة لويدز المصرفية قالت إنها ستلغي تسعة آلاف وظيفة وستغلق ما يصل إلى مائة وخمسين فرعا خلال السنوات الثلاث المقبلة في جهد لتدعيم العمل الرقمي مع تزايد عدد العملاء المتعاملين بالخدمات المصرفية على الانترنت أو عن طريق الهاتف المحمول.

مواطنون انجليز يقولون :

*لقد كانت هناك عمليات تسريح كثيرة منذ بعض الوقت، لا سيما في الصيرفة والبريد.

*لقد كنت معهم لمدة أربعين عاماً، هذا مخيب جداً.

*لسوء الحظ هذه علامة الزمن. دافعو الضرائب وضعوا الكثير من المال في بنك لويدز، ولكنها للأسف علامة الزمن.

هذه الخطوة هي الأحدث التي يتبناها أنطونيو هورتا أوسوريو، الرئيس التنفيذي لمجموعة لويدز، في مسعاه نحو تفعيل التحول المستمر للبنك.
لويدز المملوكة جزئيا من قبل الحكومة البريطانية نتيجة للإنقاذ خلال الأزمة المالية، ذكرت أن الربح الأساسي في الربع الثالث من العام ارتفع اثنين وأربعين في المائة إلى 2.16 مليار جنيه أي ما يعادل 3.5 مليار دولار.