عاجل

عاجل

سمرقند تستعيد بريقها

تقرأ الآن:

سمرقند تستعيد بريقها

حجم النص Aa Aa

تيمورلنك أمضى حوالي 35 عاما لجعل سمرقند عاصمة اسطورية جذبت إليها منذ العام 1370 العديد من الحرفيين والمهندسين المعماريين والإمبراطورية المغولية بأكملها. اليوم سمرقند محمية بفضل آيادِ خبيرة .

سمرقند مدينة على طريق الحرير القديم. الفاتح المغولي- التركي تيمورلنك ، وبعده حفيده أولوغ بك، جلبوا أكبر علماء وفلاسفة تلك الفترة . المدينة أصبحت مفترق طرق المعرفة، والثقافات، والأديان، والتجارة. للحفاظ على هذا التراث الثمين من المناخ القاري، أعمال الترميم مستمرة.

في ميدان ريجستان، فريق يعمل لإعادة طبلة مدرسة أولوغ بك .

المرمم دولت خاكيموف، يقول:
“انه عمل صعب ودقيق جدا، لأننا يجب أن نكون متأكدين من أن كل بلاط متطابق من حيث اللون والتصميم والحجم. من بعد نضع الجص على دعامة ووضعه في الموضع النهائي على الطبلة “.

سنوياً، “جيش” من حوالي تسعين 90 مرمماً يعمل سنوياً في المواقع التراثية في سمرقند. عمل هذا الفريق استغرق حوالي 15 يوما لإعادة تركيب هذه الطبلة المصنوعة من حوالي ثلاثة آلاف 3بلاط صغير. بحلول نهاية العام، سيعملون على تجميع خمس طبلات أخرى وفقاً للطريقة القديمة . دولت خاكيموف: “حين بدأت العمل هنا في العام 1981، كل شيء كان في حالة سيئة. الطابق الثاني لم يعد موجوداً . الواجهة إختفت تقريبا. خلال هذه السنوات الأخيرة استعيد كل شيء على النحو القديم”.

كمثال، العمارة الإسلامية.الواجهات القديمة لثلاث مدارس في ميدان ريجستان الذي كان المركز التجاري لسمرقند. هذه الواجهات تتكون من رموز بمعان تربوية.

المؤرخ فضل الدين فخري دينوف، يقول: “رسومات النباتات على شكل فروع لا نهاية لها باوراق خضراء جميلة تمثل حدائق السماء. التزيين على شكل لولب يرمز للحياة الأبدية”.

الفسيفساء على شكل نمر على واجهة مدرسة Sher Dor شير دور لغز حقيقي. أنها تتناقض مع الحظر الإسلامي لتصوير الكائنات الحية على المباني الدينية. أنها رمز للسعي البشري للمعرفة والثواب من نور الله.

المؤرخ فضل الدين فخري دينوف : “على هذا الجدار هناك زخارف هندسية قد تبدو انها مجرد زينة متعددة الوجوه أو مربعات، لكنها في الواقع حروف وكلمات. لو تمعنا فيها لشاهدنا أنها كلمة محمد، اسم النبي”.

بالقرب من سمرقند، هناك مثال عن العمارة الإسلامية الحديثة. ضريح الإمام البخاري ، واحد من أكثر الأماكن تبجيلاً في العالم الإسلامي.
تم بناء هذا المجمع التذكاري في العام 1998 على موقع الضريح الذي شيد في القرن السادس عشر تكريماً للذي ألف ثاني أهم كتاب للمسلمين.

الإمام الأول في أوزبكستان، زين الدين ايشنكوف، يقول: “الإمام البخاري جمع حوالي 600 ألف حديث من أحاديث وأقوال وأفعال النبي محمد. حفظها عن ظهر قلب”.

اليوم، سمرقند إختارت الحفاظ على ماضيها من اجل مستقبل سياحي . في العام 2001 إضيفت إلى قائمة التراث العالمي لليونسكو كمفترق طرق للثقافات.

الآن سنغادرة سمرقند. في العدد المقبل من أوزبكستان لايف سنتوجه إلى أكثر المدن غموضا حيث كانت تتوقف القوافل ، بخارى.