عاجل

تقرأ الآن:

إيطاليا تفتح أحد ملفات العنف الأكثر قتامة


Insight

إيطاليا تفتح أحد ملفات العنف الأكثر قتامة

بالتزامن مع إدلاء الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو بشهادته في قضية تتعلق بتواطؤ مسؤولين في الدولة وعصابات المافيا لإنهاء إحدى أعنف فترات الجريمة في تسعينيات القرن الماضي في إيطاليا، يورونيوز تحدثت إلى نينو دي ماتيو أحد أكبر قضاة التحقيق في مجال مكافحة المافيا والجريمة المنظمة في إيطاليا.

نينو دي ماتيو تحدث عن إستراتيجية التفجيرات التي هزت إيطاليا والتي يبدو أنّ بعض بارونات المافيا استخدموها لتهديد السلطات، واقناعها بتخفيف الأحكام الصادرة بحق أعضاء المافيا، الذين كانوا يقبعون في السجن بين أعوام واحد وتسعين وأربعة وتسعين من القرن الماضي. هذه القضية أسالت الكثير من الحبر في إيطاليا حيث جعلت الكثير من الاحتمالات تطرح حول ممارسة بعض الضغوطات من طرف السلطات من جهة وعصابات كوزا نوسترا من جهة أخرى.

الرئيس الايطالي جيورجو نابوليتانو مدعو للادلاء بشهادته في قضية المفاوضات بين الدولة والمافيا.

عن هذا الموضوع تحدث قاضي التحقيقات نينو دي ماتيو الى الزميلة سابرينا بيزو التي التقته في سجن لوتشاردوني في باليرمو.

“يورونيوز”: مع استئناف المحاكمة في قضية المفاوضات بين الدولة والمافيا، هل ان الدولة الايطالية تتحضر لاتهام نفسها بهذه الجريمة الخطيرة؟

دي ماتيو: “بالتأكيد انها محاكمة فريدة وتتعلق بفترة مأساوية من تاريخ جمهوريتنا. انها تهدف لمعرفة ما إن كانت جماعة كوزا نوسترا استخدمت القنابل لتهديد الدولة واقناعها بتخفيف الاحكام الصادرة بحق اعضاء المافيا وذلك خلال عامي الف وتسعمئة وواحد وتسعين والف وتسعمئة واربعة وتسعين، وايضاً إن كان اي ممثل للدولة قد قام بوساطة نتيجة ابتزاز كوزا نوسترا وضغطها على الدولة. ولا يجب ان تخشى الدولة او النظام القانوني الهادف للمصادقية مواجهة هذه القضايا”.

“يورونيوز”: هل خففت المفاوضات بين الدولة والمافيا التفجيرات ام زادت منها؟

دي ماتيو: “حين شعرت كوزا نوسترا انها ملاحقة من قبل الدولة، وقد تبدأ الوساطة، فبدلاً من ان تتراجع زادت من عملها ومن هجماتها بالقنابل. وفي احد الاوقات، بدأت المافيا تفهم ان هذه التفجيرات العالية المستوى تعطي ثمارها واظهرت الدولة انها تستسلم
لها. كوزا نوسترا، وتحديداً توتو رينا رأى ان استراتيجية القنابل قد تكون الافضل للضغط على الدولة للوصول الى اتفاق”.

“يورونيوز”: كقاض معاد للمافيا، هل تشعر بقرب موسم جديد من التفجيرات؟

دي ماتيو: “تاريخ المافيا يقوم على اوقات تبدو هادئة واوقات تبدو صعبة وفجأة تعود استراتيجية التفجيرات. لا اعتقد ان هناك عناصر تجعلنا نتوقع نهاية عهد العودة لاستراتيجية الاعتداءات العنيفة ضد الدولة”.

يورونيوز”:
“ لماذا استدعي رئيس الدولة نابوليتانو لتقديم شهادته؟”

دي ماتيو:
“شرحنا للمحكمة الأسباب الموجبة لدعوة رئيس الدولة لتقديم شهادته. محكمة الجنايات اعتبرت هذه الأسباب مرتبطة بالقضية وفقاً للمادة مئتين وخمسة من قانون الاجراءات الجنائية والتي تفرض على رئيس الدولة الادلاء بشهادته. أعتقد أنه حتى الآن كل الاجراءات طبقت وفقاً لأسس القانون”.

يورونيوز:
“ ما هو شعور هيئة المحلفين عند اتهامها بابتزاز او اذلال رئيس الدولة نابوليتانو فيما يتعلق بشهادته والاتصالات الهاتفية التي تدينه؟”

دي ماتيو: “هذا لا يعنينا ابداً لاننا نعلم انها ليست الحقيقة على الاطلاق. النوايا كانت دوماً من اجل معرفة الحقيقة والتحقيق بالوقائع، خاصة تلك التي حدثت بين ألف وتسعمائة واثنين وتسعين وألف وتسعمائة وثلاثة وتسعين، والمتعلقة بأكثر صفحات بلادنا سواداً، وأيضاً لجهة الاعتداءات الاجرامية المنظمة”.