عاجل

الحكومات تضيق الخناق على المتهربين من الضرائب مع اتفاق تقاسم البيانات الذي يوسع الجهود المبذولة من الولايات المتحدة وأكبر خمسة اقتصادات في الاتحاد الأوروبي إلى ما لا يقل عن خمسين بلدا .

الاتفاق الموقع في برلين من قبل وزراء المالية يؤشر لحزم وتصميم من قبل الحكومات في العالم لتعقب عائدات الضرائب، بعد وقائع تهرب ساعدت فيها بعض البنوك .

وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله :
أنا واثق من أن العديد من البلدان ستقرر المشاركة في تبادل المعلومات مستقبلاً. لنمضي الآن قدماً ونسهم في شفافية مشتركة ونزاهة في عالمنا المعولم للقرن الحادي والعشرين.

الدول الموقعة، وهي معظم دول الاتحاد الأوروبي، وليشنشتاين، المكسيك، الأرجنتين، كوريا الجنوبية، برمودا، جزر كايمان وجزيرة مان، ستتبادل بموجب هذا الاتفاق البيانات التي يتم جمعها من قبل المؤسسات المالية، فيما أقر اكثر من أربعين بلداً بدء العمل فيه اعتباراً من ألفين وسبعة عشر.
أهمية الاتفاق تأتي من حجم الدخول غير المعلنة والتي تصل إلى سبعة وأربعين مليار دولار في عشرين بلداً.