عاجل

البطالة الألمانية تراجعت بشكل غير متوقع في تشرين الأول/أكتوبر، وبقي معدل البطالة ثابتاً عند ستة وسبعة في المائة.

المعطيات تؤكد قوة سوق العمل في أكبر اقتصاد في أوروبا وتبرز باعتبارها نقطة مضيئة في خضم جموعة من النتائج الضعيفة.

بيانات مكتب العمل الاتحادي أظهرت تراجع عدد العاطلين عن العمل بمقدار اثنين وعشرين ألف وحدة إلى مليونين وثمانمائة وثمانية وسبعين ألفاً على أساس معدل موسميا.

مع ذلك فإن الصادرات الألمانية إلى روسيا انخفضت بأكثر من ستة وعشرين في المائة في العام في آب/ أغسطس، مما يسليط الضوء على تأثير العقوبات المفروضة على موسكو بسبب الأزمة أوكرانيا.

سجل التوظيف العالي، والتضخم المعتدل وارتفاع الأجور ساعد في دعم الطلب المحلي في ألمانيا ، حيث تعول الحكومة على هذا لدعم النمو هذا العام والمساعدة في تعويض ضعف الصادرات، قاطرة النمو التقليدية