عاجل

في خطوة وصفت بالشجاعة رحب الفلسطينيون بقرار السويد التاريخي الاعتراف بدولة فلسطين، لتصبح بذلك أول بلد غربي عضو في الاتحاد الأوروبي يتخذ قرارا من هذا النوع.

وتقول وزيرة الخارجية السويدية مارغوت ولستروم إن الخطوة تؤكد حق الفلسطينيين في تقرير المصير، وإن حكومة بلادها تعتبر أن معايير القانون الدولي للاعتراف بدولة فلسطين قد استوفيت:

“نأمل أن تتلقى اسرائيل هذا الاعتراف بشكل متوازن وبناء، وكلنا أمل أن تعاوننا الممتاز سيتواصل”.

ويبلغ عدد الدول التي اعترفت بدولة فلسطين مائة وأربعة وثلاثين دولة، بحسب السلطة الفلسطينية، بينها سبع دول اعترفت بها قبل دخولها الاتحاد الأوروبي وهي تشيكيا والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا ومالطا وقبرص.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر من سنة اثنتي عشرة وألفين صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة برفع وضعية فلسطين إلى مستوى دولة مراقبة غير عضو.

ومنذ نحو أسبوعين تبنى مجلس العموم البرطاني بغالبية كبيرة مذكرة تدعو الحكومة البريطانية غلى الاعتراف بدولة فلسطين إلى جانب الدولة العبرية، كمساهمة في تأمين حل تفاوضي، يكرس قيام دولتين في المنطقة.