عاجل

تقرأ الآن:

التحقيقات حول تحطم مركبة الفضاء "سبايس شيب إثنان" قد تستغرق عدة أشهر


الولايات المتحدة الأمريكية

التحقيقات حول تحطم مركبة الفضاء "سبايس شيب إثنان" قد تستغرق عدة أشهر

حسب العناصر الأولية للتحقيق الخاص بمركبة الفضاء “سبايس شيب إثنان” والتي تمّ الاعلان عنها من طرف السلطة الاتحادية لأمن وسلامة النقل، فالأمر لا يتعلق بانفجار، وسبب الحادث قد يكون هيكليا بالدرجة الأولى وربما له صلة بذيل المركبة ونظام الفرامل الذي استخدم في وقت مبكر جدا.

“ أمامنا أشهر وأشهر من التحقيق لتحديد أسباب الحادث. سنقوم بالبحث في مسائل التدريب. سنبحث فيما إذا كانت هناك ضغوطات بخصوص مواصلة الاختبار. سنقوم بالبحث في ثقافة السلامة. كما سنقوم بالبحث في التصاميم والإجراءات”.

مركبة الفضاء “سبايس شيب إثنان” التابعة لشركة فرجين غالاكتيك تحطمت بعدما واجهت مشاكل أثناء رحلة تجريبية فوق كاليفورنيا ما أدى إلى مقتل أحد الطيارين وإصابة الآخر بجروح بالغة. الشركة التي يملكها الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون أشارت إلى أنها ستعمل بشكل وثيق مع السلطات المختصة لتحديد أسباب الحادث. ريتشارد برانسون قال بخصوص التحقيقات:

“إنها انتكاسة كبيرة، الأمر رهيب بالنسبة لأسر طياري الاختبار التجريبي. ولكن علينا الآن البحث فيما وقع، لقد نجحت في تحفيز أربعمائة مهندس من الذين عملوا بجدّ على هذا المشروع خلال السنوات القليلة الماضية، لمعرفة الخطأ الذي وقع”.

وكانت المركبة المصممة لنقل سياح إلى الفضاء أقلعت من صحراء موهافي في كاليفورنيا، وهي النسخة التجارية عن المركبة “سبايس شيب واحد“، أول مركبة خاصة تدخل الفضاء في العام ألفين وأربعة. وقد قام مئات الأشخاص بحجوزات للقيام برحلة تستغرق بضع دقائق إلى الفضاء على متن المركبة “سبايس شيب إثنان” ودفعوا مسبقا جزءا من ثمن التذكرة البالغ مائتي ألف دولار.