عاجل

عاجل

هل سيدفع الديمقراطيون ثمن سياسات أوباما ؟

تقرأ الآن:

هل سيدفع الديمقراطيون ثمن سياسات أوباما ؟

حجم النص Aa Aa

الديمقراطيون قد يدفعون ثمن سياسات الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال انتخابات التجديد النصفي للكونجرس، هذا ما أكده آخر استطلاع للرأي والذي أظهر أن سبعة من بين عشرة أمريكيين غاضبون من الإتجاه الذي تسير عليه البلاد.

مواطنة تقول:“الأمريكيون لا يثقون في حكومتهم كما كان ذلك في السابق”. مواطن يضيف:” اعتقد أن هناك عدم ارتياح عام، فهناك شعور معين بين مؤيدي الإدارة الأمريكية بأن الأمور لا تسير على مايرام وأن الرئيس لا يسيطر على الوضع “.

وبينما تحتدم المنافسة بين الديمقراطيين والجمهوريين ، تطرقت توني ميشال ترافي وهي أستاذ في السياسة في جامعة جورج ماسون إلى الواقع الإقتصادي للولايات المتحدة الأمريكية ومدى تأثيره على رأي الناخب:

“الإقتصاد تحسن لكن هذا لا يعني المزيد من الوظائف. بالإضافة إلى أن أشخاصا كثيرون لا يزالون بدون عمل”.

وتتواصل الحملة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يواصل المرشحون الديمقراطيون مواجهة خصومهم من الجمهوريين بهدف الظفر بأصوات الناخبين لا سيما فيما تعلق بمسائل مهمة على غرار الشغل والهجرة .

الجمهوريون يحتاجون إلى الفوز بست مقاعد من التي يمتلكها الديموقراطيون للحصول على الأغلبية في مجلس الشيوخ وبالتالي الكونجرس ما يجعل السباق على أشده .

السيناتور الديمقراطي مارك وارنر أجاب على سؤال يورونيوز المتعلق بما إذا كان الديمقراطيون سيحافظون على الكونغرس فقال : “أنا مركز في شيء واحد وهو..الإنتخابات وسكان ولاية فرجينيا”.

ويمكن للسيناتور الديمقراطي أن يتهرب من السؤال لكن لا يمكنه أن يتهرب من غضب الأمريكيين الذي سيتجسد يوم الإقتراع كما يقول مراسل يورنيوز:

“ رغم أرقام إقتصادية جيدة ، هناك شعور عدم ارتياح في فرجينيا وباقي مدن البلاد. الكثير من الأمريكيين يعتقدون أن إدارة أوباما لم تأخذ على محمل الجد فيروس ايبولا وتنظيم الدولة الإسلامية وحتى اخفاقات جهاز الإستخبارات. لذلك سيدفع الديمقراطيون الثمن”